عقوبات جديدة على ايران… وبإجماع دولي!

يتوجه المجتمع الدولي لفرض حزمة عقوبات جديدة على ايران بعد ان وافقت أول من أمس الاربعاء ست دول كبرى، بما فيها الصين على مشروع قرار جديد بهذا الشأن تنوي عرضه على مجلس الامن الدولي، بموازاة توجّه اميركي الى تعليق الاتفاق النووي الذي ابرمته ادارة اوباما عام 2015، وتعهدت بموجبه طهران الحدّ من برنامجها النووي المثير للجدل في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

هي عقوبات “غير نووية” تضع ايران مجددا في دائرة الضغط الدولي للحدّ من توسعها وتدخلها العسكري الاقليمي في منطقة الشرق الاوسط، في ظل تصاعد التوتر بين محوري النزاع في المنطقة، وعزم الادارة الاميركية الجديدة الى تقويض الاتفاق النووي مع طهران، والذي يصفه ترامب بأنه “اسوأ اتفاق جرى التفاوض عليه على الاطلاق” وهو “مدعاة للحرج” ولا يخدم مصالح بلده، الى ذلك يتعامل العالم حاليا مع ازمة نووية اخرى في كوريا الشمالية تسعى اميركا الى احتوائها بالتقارب مع رئيسها “كيم جونغ اون” بوساطة الصين وكوريا الجنوبية.

ونقلت “العربية نت” عن وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين ان واشنطن تدرس فرض عقوبات “قوية جدا” على ايران منها “عقوبات اولية وثانوية ستكون لها اثار مهمة على الاقتصاد الايراني، وهذا هو ما يفكر فيه الرئيس في الوقت الحالي ويدرسه”، وحول مراجعة الاتفاق النووي قال منوتشين “يمكن الافتراض بأننا نعمل حاليا على ذلك”.

اقرأ أيضاً: الهبوط الحاد للتومان يثير مخاوف من انهيار الاقتصاد في ايران

ومن شأن العقوبات الجديدة أن تؤدي إلى شلّ الاقتصاد الإيراني الذي يمر بأزمات مستعصية، وكان ترامب حدد مهلة 12 أيار المقبل كموعد أخير لإصلاح أو إلغاء الاتفاق الإيراني.

ويتوقع مراقبون ان خروج اميركا الاحادي من الاتفاق سيؤدي إلى أزمة دبلوماسية بين الولايات المتحدة والموقعين الآخرين على الاتفاق وهم بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا.

وتتهم ادارة ترامب إيران بإثارة الفوضى والعنف ونشر الإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وإنفاق الأموال المفرج عنها بموجب الاتفاق النووي في التدخل العسكري الإقليمي مقابل قمع الشعب الإيراني الذي خرج في احتجاجات مناهضة للنظام بسبب تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، بحسب “العربية نت”.

وكشف موقع الـ “بي بي سي” عن مقترح اميركي بشأن عقوبات جديدة مع طهران، كانت واشنطن قد اتفقت عليه مع ثلاث من الدول الأوروبية الحليفة، وقد جرى إرسال المقترح إلى كل من روسيا والصين قبل نحو شهر لدراسته وإبداء وجهتي نظرهما حياله.

وذكر الموقع أن تقارير إعلامية كانت قد نقلت عن دبلوماسيين في الأمم المتحدة قولهم إن “مسودة العقوبات الامريكية المُقترحة ضد طهران تشمل فرض حظر على مزيد من المصارف الإيرانية التي تعمل في الخارج والمصارف الاجنبية العاملة في إيران، إلى جانب حظر على الاسلحة، وإجراء تفتيش دولي على المنشآت الإيرانية”.

وكانت كل من روسيا والصين قد أعلنتا اواخر الشهر الماضي أنهما قد مارستا ضغوطا على طهران لحثها على قبول عرض سابق كانت قد تقدمت به الامم المتحدة بشأن ارسال وقودها النووي إلى فرنسا لمبادلته هناك بدل تخصيبه على اراضيها.

وقال مسؤول سياسي روسي أنه في حال أصبحت العقوبات هي الوسيلة الأخيرة، فمن المحتمل أن تدعمها بلاده “على الرغم من أن موسكو في المبدأ ضد أي عقوبات قد يعاني منها 70 مليون إيراني بسبب هذه المشكلة.”

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني دافع في وقت سابق عن الاتفاق النووي لبلاده مع القوى الغربية، وقال إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يمكنه تقويضه، مضيفا “حتى إن وجد في العالم عشرة مثل ترامب، لا يمكن الرجوع في الاتفاق”، كما اشار موقع “ايلاف” نقلا عن روحاني قوله “إنه إذا تعدت الولايات المتحدة على الاتفاق، فإنها ستضر بسمعتها في الساحة الدولية”.

آخر تحديث: 13 أبريل، 2018 4:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>