إلى مجلس حقوق الانسان لدورته الـ37 المنعقدة في جنيف

نتوجه نحن الدمشقيين الى مجلسكم الموقر مثنين على ما تقومون به من دفاع عن حقوق الانسان في الكرة الارضية (موطننا المشترك).
نود ان نعرض عليكم قضية تخص الشعب السوري المضطهد وبشكل خاص ريف دمشق وغوطته.
لقد سقط على المدنيين من الاطفال والنساء ما مجموعه 1234 صاروخ طائرات، و32221 قذيفة مدفعية بعيدة المدى، وبضع قذائف كيماوية .
وقد تناوب على قصف المجمعات السكنية والنقط الطبية أسراب من طائرات النظام السوري والحكومة الروسية.

بلغ عدد القتلى عبر احصائيات الجهات المحايدة 634 شهيد بين طفل وامراة ورجل.وبلغ عدد الجرحى والمعاقين حوالي 1100جريح.
يقوم النظام بمحاصرة ريف دمشق الغوطة الشرقية منذ خمسة سنوات ويمنع عنها الغذاء والدواء بأشد الممارسات.

بامكان مندوبيكم زيارة تلك المناطق للاطلاع على احوال المجاعة وسوء التغذية وانعدام العلاج الطبي، ان سمح لكم النظام السوري بذلك.
نهيب بمنظمتكم الكريمة ان ترسل مراقبين للاطلاع على الاحوال المأساوية لاهلنا في الغوطة الشرقية، ونطلب من عنايتكم المساعدة في اصدار قرار اممي بادخال المراقبين الدوليين لمنع استمرار ارتكاب الجرائم بحق اهلنا في الغوطة الشرقية ولضمان فك الحصار وادخال المساعدات الطارئة.

إقرأ أيضاً: لندن تحميّ الجهاديين انطلاقا من«حماية حقوق الانسان»!

نكون سعيدين في حال ان تطلبوا منا كل الثبوتيات والوثائق والادلة التي نستطيع توفيرها لكم لبناء قضية انسانية ملحة تتعلق بحقوق الانسان موضوع مؤتمركم الحالي ذي الرقم 37 في جنيف.

تقبلوا تحيات الدمشقيين الذين يعتصرهم الالم وهم يرون اولادهم واهليهم تحت الانقاض المهدمة على رؤوسهم، ولا يملكون اية حيلة تجاههم لانقاذهم سوى الالتجاء الى الله ثم الاستعانة بمساعيكم.

26-2-2018 أحد الدمشقيين – سعدالدين البزرة

آخر تحديث: 27 فبراير، 2018 3:07 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>