إسرائيل لن تضرب لبنان

سفيرة إسبانيا في لبنان تستبعد حصول حرب بين لبنان وإسرائيل.

قالت سفيرة اسبانيا في لبنان ميلا غرونس هرناندو في حديثها مع صحيفة “الجمهورية” أن لبنان يستحق الحياة، وان مجلس النواب يجب أن يقر قانوناً جديداً للإنتخابات يحقق التمثيل الحقيقي للبنانيين.

وبحسب هرناندو فإن الحرب السورية ألقت اعباء كبيراً على اللبنانيين، اما عن الجنوب اللبناني فقال أن القلق سيد المواقف في جنوب لبنان لأن الوضع ليس على ما يرام. ورأت سفيرة إسبانية أنه ليس من مصلحة إسرائيل او لبنان الدخول في الحرب، أو التصعيد العسكري، وسيؤدي ذلك في حال حصوله إلى الدمار وإنتشار الفقر، أما عن التهويل عن إمتلاك اسرائيل ضوءاً اخضر من قبل الدول الغربية لتنفيذ ضربة على لبنان فقالت بأنها “رواية”.

إقرأ أيضاً: حزب الله لن ينسحب من الجولان

 

وفي الوقت نفسه تحدثت الصحف الإسرائيلية عن إمكانية إقدام الجيش الإسرائيلي على عملية عسكرية ضد لبنان، وكان موقع “زا تايم أوف إسرائيل”، قد خصصت مقالاً للحديث عن التغيير الذي يقوم فيه الجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية وذلك في سياق التجهيز للحرب الثالثة مع لبنان.

إقرأ أيضاً: تهديدات حزب الله.. كيف تجهز إسرائيل حدودها البرية مع لبنان؟

وتنشغل إسرائيل في تجهيز حدودها البرية ونشر المنظومات الدفاعية في المنطقة الشمالية من أجل حماية مناطقها من أي عملية عسكرية صاروخية ينفذها حزب الله عليهم، وتقضي الخطة البرية التي أطلقها الجيش الإسرائيلي بنشر عوائق وحفر انفاق وبناء متاريس من أجل منع اي تقدم بري للحزب الذي يهدد بإستمرار بالدخول إلى الجليل.

وفي مقلب آخر يجهز حزب الله إلى الحرب القادمة، ويراقب عن كثب التحركات الإسرائيلية على الحدود اللبنانية، وبالعودة إلى “جدار الوهم” الذي عرضته قناة المنار الذي يقول فيه حزب الله ان كل تجهيزات إسرائيل هي أضعف من أن تصد العمليات العسكرية التي سيشنها حزب الله على أراضي الجليل.

وتمكن الإعلام الحربي في حزب الله من إلتقاط صور حصرية لتحركات الجيش الإسرائيلي على الحدود مع لبنان، وسبب التقرير موجة إستياء داخل الأوساط الإسرائيلية ووصفت صحيفة يديعوت أحرونوت التقرير بأنه خطير ويظهر طموح الحزب للدخول إلى الأراضي الإسرائيلية.

آخر تحديث: 19 أبريل، 2017 4:16 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>