حزب الله يترك الضاحية الجنوبية للمافيات

مافيا الخوات تتسلط على مافيا المولدات وكلاهما يتسلطون على رقاب ابناء الضاحية الجنوبية.

جريمة من نوع خطير هزت منطقة صفير في الضاحية الجنوبية، فقد أقدم رجل يجمع “الخوات” على إحراق مبنى على خلفية رفض صاحب مولد دفع 350 ألف دولار أميركي.

وبالتفاصيل فإن أحد زعماء مافيات الخوات في الضاحية الجنوبية ويسيطر على منطقة صفير طلب من احد اصحاب المولدات الكهربائية مبلغ وقدره 350 ألف دولار من أجل حماية مولداته من الإعتداءات والسماح له بالعمل ضمن المنطقة إلا أن صاحب المولدات رفض إعطاء الرجل المبلغ المطلوب مما دفع جامع الخوات إلى تهديد صاحب المولد بأنه سيحرق مولداته الكهربائية وعلب الكهرباء الخاصة به. ولم ينام جامع الخوات على تهديده، بل أقدم على حرق العلب الكهربائية التابعة له دون الإهتمام بالعواقب الوخيمة التي قد تنجم عن مثل هكذا عمل.

وعلق احد المواطنين على الحادث على صفحته فيسبوك بالقول “من يتحمل المسؤولية؟” “هنالك عصابات تصول وتجول وتحرق المباني بشكل مستمر، من المسؤول عن هذه الكوارث التي نعيشها اسبوعياً؟”.

وفي سياق متصل شهدت منطقة صفير في حزيران 2016، حادثة مشابهة إذ أقدم رجل ينتمي إلى عشيرة بعلبكية مشهورة على حرق مبنى بسبب خلاف شخصي مع احد سكانه وتسبب الحريق أضرار جسيمة وإلحاق الضرر في خمس شقق سكنية.

وكثرت في السنوات الاخيرة التصرفات المافيوية داخل احياء الضاحية الجنوبية ويشتكي السكان من تسلط أصحاب المولدات الكهربائية وسترنات المياه على المواطنين وتهديدهم أنه في حال خالفوا القوانين والاعراف التي يفرضونها داخل الاحياء فإنه سيتم قطع المياه والتيار الكهربائي عن بيوتهم او احراقها.

إقرأ أيضاً: الضاحية الجنوبية «كبش محرقة» خصوم حزب الله

وقد كشفت احد المصادر يسكن في منطقة بئر العبد لموقع “جنوبية” بأنه “تلقى تهديد من احد اصحاب المولدات بأنه في حال قام بمد تيار كهربائي من صاحب احد المولدات المسيطر على الحي المجاور فسيتم حرق شقته.”

وقد شهدت الضاحية الجنوبية في نيسان من عام 2016، إقدام شخص على حرق سبع سيارات في محلة برج البراجنة، كذلك إرتفعت في الاونة الاخيرة محاولات السطو المسلح على البنوك.

وبتاريخ 17 تشرين الثاني 2016 اقدم اربعة اشخاص ملثمين على سرقة البنك الفرنسي في الضاحية الجنوبية وعملوا على سحب الخزنة الصغيرة بكاملها بما تحوي من اموال واوراق. وقام الاربعة بسلب اموال الخزنة الكبيرة، وفروا في سيارة رانج روفر الى جهة مجهولة.

إقرأ أيضاً: بالفيديو.. مقتل مسلح وجرح آخر في عملية سرقة لبنك الاعتماد في الضاحية الجنوبية

وبعد شهر من حادثة البنك الفرنسي، اقدم محمد زعيتر على سرقة بنك الاعتماد اللبناني وسرقة الاموال الموجودة في خزنة البنك، إلا ان محاولته باءت بالفشل بعد ان تصدى له شخص خارج البنك واطلق النار عليه وارداه قتيلاً بينما تم القاء القبض لى الشريك الثاني في عملية السطو.

وتسبب تلك الحالات اجواء رعب داخل نفوس المواطنين الذين يأملون من الدولة اللبنانية فرض هيبتها والعمل على وضع خطة مستعجلة تنقذ ابناء الطائفة من كابوس المافيات وحكم الغوغائية الذي بات مستشري داخل الاحياء والمناطق. فمن يتحمل مسؤولية اغراق الضاحية ببؤس المخدرات والمافيات والتشليح والتسلح والسرقات.. سؤال برسم المعنيين في الضاحية الموعودة إلى يومنا هذا بأنه تعود أفضل مما كانت.

 

 

آخر تحديث: 7 فبراير، 2017 6:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>