كراهية «بشار الأسد» لتاريخ «حافظ الأسد»

الأسد الأبن في رحلة القضاء على تاريخ الأب حافظ الاسد.

منذ عام 2011 إحتل اسم “الأسد” كافة الموضوعات السياسية والتحليلات العسكرية والاستراتيجية التي تتناول الشرق الاوسط، إذ أن محاولة الشعب السوري إسقاط نظام الاسد نتج عنها كارثة تصفها الامم المتحدة بأنها اسوأ ازمة منذ الحرب العالمية الثانية. كذلك يصف المحللون العسكريون في الغرب ان الحرب السورية قد تكون اصعب حرب حديثة.

لعب “آل الأسد” دور اساسي في صناعة سياسات المنطقة. فمنذ الأب حافظ الأسد الذي مارس شتى انواع القمع ضد شعبه، ودخل في لعبة صناعة خريطة الشرق الاوسط حين سعى إلى التفاوض غير المباشر مع إسرائيل برعاية الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون، وصولاً إلى مجزرة حماه الذي ذهب ضحيتها الالاف من السوريين بتهمة محاولتهم الانقلاب على النظام لصالح جماعة الاخوان المسلمين.

إقرأ ايضاً: بشار الأسد طرد والده عن العملة: حافظ «ما بيسوى ألف ليرة»‏

ودخلت اسماء عدة من آل الاسد التاريخ، كرفعت الاسد المتهم بمجزرة حماه وحيدرة الاسد المسؤول عن عدد من المجازر المرتكبة في سوريا بعد الثورة السورية، وماهر الاسد نجل حافظ الاسد، ويأتي بشار الاسد صانع مأساة سوريا على رأس قائمة ال الاسد، إذ انه فتح الباب السوري على شتى انواع الاحتلالات من ايران وتركيا وروسيا واستجلب الميلشيات الطائفية للدفاع عن سلطته، وتسبب في تهجير الملايين من السوريين خارج البلاد وقتل واعتقل مئات الالاف وارتكب التطهير الطائفي في عدد من المناطق.

وقد تناولت مجموعة من الافلام الوثائقية تاريخ الاسديّن، وابرز الوثائقيات المصورة التي تناولت سوريا الأسد في حقبة الاب وحقبة الابن، وتدمير بشار لما بناه حافظ على مر عقود في فترة زمنية لم تتجاوز نصف عقد، وقد ناقشت عدد من الوثائقية الفروقات بين حقبة الأسد الاب وحقبة الأبن، كذلك يجدر التذكير بعام 2015 عندما قام بشار الاسد بنزع صورة والده عن العملة السورية.

بداية مع وثائقي “عالم بشار السري”، يتناول الوثائقي شخصية الأسد النفسية، ويشير التحقيق إلى ان الاسد يعاني من إضطرابات نفسية، وانه عانى من نبذ ابان طفولته وتفضيل باسل النجل الاكبر لحافظ الاسد ويستند التحقيق إلى وثائق وتسريبات سرية من البريد الالكتروني لبشار الأسد، ويشير وثائقي “عالم بشار السري” إلى النرجسية النفسية التي تمتع بها الابن، وحاول من خلالها قتل تاريخ اباه وتأسيس تاريخه الشخصي، ويعتبر الوثائقي أن كل ما يقوم به الابن هو رد فعل معاكسة ضد الأب حافظ الاسد، ويتحدث في الوثائقي رجل الاعمال السوري فراس طلاس الذي ازعج بشار الاسد عندما تذكر الاب حافظ الاسد في احد تعليقاته على صفحة فيسبوك.

إقرأ ايضاً: الحرب على الإرهاب متناسلة الفصول «بلا نهاية»

اما وثائقي “مملكة الصمت” يتناول مرحلة الوحدة بين سوريا ومصر ومن ثم صعود حافظ الاسد إلى الرئاسة السورية، وإنهاءه لمرحلة الإنقلابات التي سبقت مجيئه إلى الحكم، ويسلط الوثائقي الدور على الاهمية الكبرى التي خصصها حافظ الاسد للاجهزة الامنية والرقابية، ويتناول الوثائقي الدمج الذي حصل بين حزب البعث والحزب العربي الاشتراكي الذي تأسس على يد اكرم الكوراني ليتحول إلى حزب واحد بشكله الحالي “حزب البعث العربي الاشتراكي”. يقول الوثائقي ان حزب البعث يؤيد فكرة الانقلاب الشعبي ضد الزعيم العميل، ويتحدث التحقيق عن ضرب الحزب العربي السوري الاشتراكي لمبدأ الحرية الذي يعد ركيزة العقد بين الاشتراكية والعدالة الاجتماعية، تحوير المبادئ الرئيسية لسورية حول البلد إلى سجن لا يوجد فيها احزاب او تعددية إنما التفرد والشخصنة وتحولت الشخصنة التي عاش في ظلها حافظ الاسد إلى تأليه مع بشار الأسد المترسخة في مقولة “الاسد (بشار) او نحرق البلد” ومن ربك؟ “بشار الاسد”.

إقرأ أيضاً: الحرب على الارهاب الاسم الحركي لضرب المنطقة

اما وثائقي “بشار الاسد الطاغية المفيد” الألماني، يتحدث عن مرحلة 2016 التي شهدت اسوأ الفترات العسكرية على المعارضة المسلحة، ويتناول التقرير المصور لقاء بشار الاسد بجيشه الذي قاتل لأجله خمس اعوام بحيث انه تسبب بحرب اهلية للبقاء بالحكم وقتل مئات الالاف وهجر الملايين، ويطرح وثائقي “بشار الاسد الطاغية المفيد” كيف يستغل الديكتاتور السوري مخاوف العالم الغربي تماماً كما كان يفعل حافظ الاسد كالإرهاب الذي طال مناطق اوروبية وازمة اللجوء إلى عدد من الغرب، ويستفيد بشار الاسد من زعزعة الدول المحيطة به، كذلك سبب بأزمات دبلوماسية بين الدول، ويضيف احد المحللين انه لم يكن هنالك اي مؤشر ان بشار الاسد سيكون المجرم الاول في القرن الواحد والعشرين وسيتفوق على جميع مجرمي العصر الحديث.

 

آخر تحديث: 5 يناير، 2017 3:45 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>