10 أخطاء تمنعك من تحقيق أهدافك في الحياة

لكل إنسان في هذه الحياة هدف يحلم بتحقيقه ويسعى إليه من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات الكفيلة بتخطي العقبات والوصول إلى النجاح.
وتتوقف إمكانية الوصول إلى الأهداف على مدى الجهد المبذول والالتزام بخطة عمل صارمة، إلا أن هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها الإنسان تقف عائقاً بينه وبين تحقيق أهدافه، وأورد موقع “لايف هاك” أهم هذه الأخطاء التي يجب تجنبها لمن يرغب بالوصول إلى أهدافه المنشودة.

1- التوقف عند مواجهة المصاعب: لا يمتلك البعض الصبر للوصول إلى أهدافهم التي يسعون إليها، ويشعرون بالإحباط عند فشل أول محاولة ويتوقفون عن المحاولة غير مدركين أن الفشل هو أول خطوة على طريق النجاح، ولطالما مر العديد من العلماء الذين تركوا بصمات خالدة في التاريخ بتجارب فاشلة بنوا عليها نجاحات باهرة في وقت لاحق.

2- التفكير بشكل دائم بالنتائج: يمضي البعض الكثير من الوقف في التفكير بالنتائج التي يمكن الحصول عليها دون الانتباه إلى المزايا والخبرات التي يتم اكتسابها أثناء السعي لتحقيق الأهداف، ويسيطر عليهم الشعور بالفشل عند عدم الوصول إلى النتائج المتوقعة.

3- عدم وضوح الأهداف: لتحقيق النجاح لا بد من وضع أهداف محددة وواضحة، لأن غياب الهدف يثبط العزيمة ويمنع الإنسان من السعي والعمل الدؤوب ويجعله يميل إلى الكسل والرضى بالأمر الواقع.

4- غياب التركيزلتحقيق الأهداف: لا بد من وضع الخطط والبرامج والاستراتيجيات الضرورية والتركيز على تنفيذها بدقة، وأي تقصير في ذلك يمكن أن يقود إلى الفشل لأن النجاح يحتاج إلى التعب وبذل الجهد والمثابرة على العمل.

5- تكريس الوقت والجهد لخدمة الآخرين: على الرغم من أن العطاء والبذل ومساعدة الآخرين مادياً ومعنوياً صفات حميدة يجب أن يتحلى بها الإنسان، إلا أن ذلك يجب أن لا يكون على حساب وقته وصحته.

6- عدم التقيد بخطة عمل واضحة: يحتاج الوصول إلى الأهداف المرجوة وضع خطة عمل واضحة المعالم ومحددة من حيث الخطوات والمدة الزمنية، والالتزام بها بشكل دائم ويفضل أن يتم كتابة الخطوات ومراجعة ما تم إنجازه منها من حين لآخر.

7- كثرة الكلام وقلة العمل: يبالغ الكثير من الناس بالحديث عن مشاريعهم وخططهم المستقبلية دون وضعها حيز التنفيذ، ويشكل هذا سبباً رئيسياً من أسباب الفشل، ويفضل أن يتوقف الراغب بالنجاح عن الكلام ويبدأ بالعمل للوصول إلى الأهداف المنشودة.

8- غياب الإصرار والعزيمة: يجب أن يحب الإنسان الهدف الذي يسعى من أجل تحقيقه ويتسلح بالإصرار والعزيمة للوصول إليه ويبذل الجهد الكفيل بتحقيق ذلك.

9- – التركيز على التجارب الماضية: يبني البعض أحكام سلبية مسبقة بالاعتماد على تجارب فاشلة سابقة، ويفقدهم ذلك الشجاعة اللازمة للمضي قدماً في تحقيق أهدافهم، وينصح المختصون بالتركيز على معطيات الحاضر والبناء عليها والاستفادة من تجارب الماضي.

10- وضع أهداف غير قابلة للتحقيق: برغم أن الطموح لا يجب أن يقف عند أي حدود، إلا أنه من الضروري أن يتم وضع أهداف قابلة للتحقيق ضمن الإمكانات المتوفرة، لتجنب إضاعة الوقت والجهد في محاولات فاشلة.

آخر تحديث: 13 يوليو، 2014 12:27 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>