الحرب على لبنان «في منتصف حزيران».. بريطانيا تردّ بحزم على هذه المعلومات

قوات الرضوان

بعد التقارير عن إبلاغ جهات بريطانية رسمية معلومات حددت الضربة الإسرائيلية على لبنان في منتصف حزيران، كان ردّ مباشر من سفارة المملكة المتحدة في بيروت، معلنة الرفض التام لهذه المعلومات.

«نرفض التقارير.. ليست من حقنا»

ونقلت صحيفة «العربي الجديد» بعد ظهر الثلاثاء عن المتحدث باسم السفارة البريطانية في بيروت قوله «”ليس من حق المملكة المتحدة التعليق على التخطيط العسكري الإسرائيلي».

وأضاف «نرفض التقارير التي أشارت إلى أن المملكة المتحدة ألمحت، ناهيك عن إرسال رسالة دبلوماسية إلى السلطات اللبنانية، عن أن إسرائيل ستنفذ عمليات عسكرية في يونيو/حزيران».

وشدد على أن «المملكة المتحدة تواصل العمل مع الطرفين على تهدئة التوترات بين إسرائيل ولبنان، ويرتكز تواصلها مع الطرفين على تهيئة الظروف اللازمة للاستقرار والأمن على الخط الأزرق، ونحن واضحون أن الصراع ليس في مصلحة أحد».

إتصال مفاجئ لبري

وكانت صحيفة «الأخبار» قد أفادت في عددها الصادر صباح الثلاثاء أن رسائل أتت من «الجانب البريطاني الذي حدّد موعداً للضربة الإسرائيلية منتصف حزيران الجاري، مع نصائح بضرورة القيام بإجراءات التموين اللازمة للحرب التي لن يكون معروفاً مدى رقعة توسّعها ولا مدتها الزمنية».

وكشفت الصحيفة إنه قبل إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن عن المقترح الإسرائيلي لوقف الحرب في غزة، وإبرام صفقة لتبادل الأسرى، تلقّى رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالاً من مستشار بايدن لشؤون أمن الطاقة والمكلّف بمتابعة الملف اللبناني عاموس هوكشتين استمر حوالي 40 دقيقة.

فاجأ الاتصال الرئيس بري، إذ لم يأت هوكشتين على ذكر المقترح لا من قريب ولا من بعيد

وقال المسؤول الأميركي إن إدارة بلاده «تصرّ على استكمال التفاوض للوصول إلى حل للجبهة الجنوبية وهي تقوم بمسعى للتوصل إلى هدنة في غزة، ومتى حصل ذلك فسنباشر في التفاوض حول النقاط غير المتفق عليها». وقد فاجأ الاتصال الرئيس بري، «إذ لم يأت هوكشتين على ذكر المقترح لا من قريب ولا من بعيد»، بينما اعتبرت مصادر مطّلعة أن «تفاؤل الوسيط الأميركي تبدّد على ما يبدو بسبب تعاطي حكومة العدو مع المقترح»، دائما بحسب «الأخبار».

يذكر أن حزب الله وإسرائيل صعّدا من عملياتهما في الفترة الأخيرة، في حرب مستمرة منذ 8 أكتوبر الفائت دعما لغزة. وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية إنه في أيار فقط تم إطلاق 1000 صاروخ وقذائف صاروخية من الساحة الشمالية (لبنان وسوريا) تجاه إسرائيل، وهذا هو الرقم القياسي لإطلاق الصواريخ من الشمال منذ بداية الحرب.

شاهد/ي أيضا بالفيديو: بن غفير الغاضب يدعو من كريات شمونة إلى «حرق الحزب» وتدميره

السابق
بايدن يكشف سبب خلافه مع نتنياهو.. ويدعو لوقف اطلاق النار في غزة
التالي
التصعيد مستمر.. انتشار لجنود اسرائيليين بمرمى نيران «الحزب»