تقرير اسرائيلي يكشف أعداد صواريخ حزب الله: اقتربت من الألف!

حزب الله مقاتلين

أفاد تقرير اسرائيلي بتسجيل سقوط 930 صاروخاً وقذيفة على شمال إسرائيل منذ بداية تبادل إطلاق النار بين “حزب الله” وإسرائيل، عقب إطلاق حركة “حماس” عملية طوفان الأقصى” في 7 تشرين الاول.

ووفق مديرية الأفق الشمالي التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية، أطلق حزب الله منذ بداية الحرب أكثر من 3000 صاروخ وقذيفة وطائرة بدون طيار باتجاه البلدات الشمالية الإسرائيلية، مما تسبب في أضرار جسيمة في المنطقة وتم إجلاء جميع سكانها.

وحسب المديرية، تسببت هذه الطلقات حتى الآن بأضرار مادية في 86 محلة.

ونقلت القناة الإسرائيلية “12” عن مسؤولين أمنيين أشاروا إلى “الوضع الكارثي” في الشمال، أن السكان الذين تم إجلاؤهم من البلدات والقرى الأكثر تضررا في المنطقة لن يتمكنوا من العودة للعيش هناك إلا بعد حوالي عام من انتهاء الأعمال القتالية، وهو الوقت اللازم لإعادة تأهيل المنازل.

وتمت الإشارة إلى أنه تم في كيبوتس المنارة تدمير 130 منزلا من أصل 155، بالإضافة إلى العديد من المباني العامة.وذكرت بيانات مديرية الأفق الشمالي أن حوالي 450 منزلا خاصا و200 مبنى عام في المنطقة تضررت، وأن هذه الأضرار لا تشمل الأضرار الكبيرة التي لحقت بالبنية التحتية.

وحسب التقرير، لحق معظم الأضرار (70%) في الشمال بالمنازل الخاصة، ثم بالمباني العامة (18%) والباقي أضرار لحقت بالبنية التحتية والممتلكات الأخرى (13%)، وهناك حوالي ربعها سببته قوات الجيش الإسرائيلي خلال التحركات العملياتية، أما الباقي فبنيران “حزب الله”، وخاصة الصواريخ المضادة للدبابات.

ومن بين الأضرار التي لحقت بالممتلكات والبالغ عددها 930، تم تصنيف 318 منها على أنها متوسطة إلى كبيرة.

وبينت المديرية أنه تم إجلاء 80 ألف شخص من سكان شمال إسرائيل منذ 7 تشرين الاول، ونقلهم إلى فنادق أو دور استضافة.

ويقول كثيرون إنهم لا يريدون العودة للعيش في المنطقة بعد الحرب، بسبب التهديد المستمر الذي يشكله حزب الله.

الجدير بالذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، قد أمر بإنشاء هذه المديرية على خلفية التصعيد على الحدود الشمالية، حيث ستعمل المديرية على تعزيز الأمن وإنشاء البنية التحتية المدنية في البلدات الشمالية، وتوسيع الفرق الاحتياطية وتوفير الذخيرة، وإعادة تأهيل المراكز التي تعرضت لأضرار خلال الحرب، وزيادة حماية البلدات التي تبعد مسافة تسعة كيلومترات عن الحدود اللبنانية.

ويستمر حزب الله في تنفيذ عملياته ضد إسرائيل، منذ إطلاق حركة حماس عملية طوفان الأقصى في السابع من تشرين الاول وما تبعها من حرب مدمرة على قطاع غزة.

السابق
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 29 أيّار 2024
التالي
مقررات مخيّبة.. امتعاض لبناني من مقررات مؤتمر بروكسل حول اللاجئين السوريين