كواليس اعتقال عناصر فيلق القدس وحزب الله في الضفة الغربية!

مناصرين وجمهور حزب الله

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية، صباح اليوم الإثنين، عن جهاز الأمن العام الإسرائيلي “شاباك” أن “فيلق القدس” الإيراني يحاول تجنيد مسلحين في الضفة الغربية.

وذكر موقع “ماكور ريشون” الإسرائيلي، أنه بعد مراقبة استخباراتية مطولة، كشف الشاباك عن محاولات “حزب الله”، وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني لتجنيد شبان في الضفة الغربية للقيام بأعمال هجومية في إسرائيل.

وأوضح الموقع أنه في الأشهر الأخيرة، تم اعتقال مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية هما، يوسف منصور ومرسيل منصور، للتحقيق معهما وتبين أن هدى مهنا والحاج محمد رضوان المعروف باسم محمد بشير، اللذين عرفا عن نفسيهما على أنهما عضوان في “حزب الله”، قاما بالاتصال بشخصين فلسطينيين، واتفقا على تهريب أسلحة إلى إسرائيل والاتجار بها، بمساعدة عناصر إجرامية في إسرائيل”.

وذكر مصدر في الشاباك الإسرائيلي: “المشتبه بهم وافقوا على جمع معلومات عن أنشطة الجيش الإسرائيلي وتجنيد نشطاء إضافيين بغرض الترويج لنشاطات مسلحة”.

ولصالح هذا النشاط، “قام عناصر من حزب الله وفيلق القدس الإيراني بتحويل أموال إلى يوسف بمساعدة مرسل في عدة مناسبات، وكشف التحقيق أيضاً أنه في إطار العلاقة السرية بين يوسف و”محمد بشير”، استخدم الأول برنامجاً مخصصاً لتشفير المحتوى وعنواناً إلكترونياً مخصصاً لذلك”.

وبحسب معلومات إستخبارية، فإن “الناشط المعروف بـ”محمد بشير” وهدى مهنا ينتميان إلى وحدة في “فيلق القدس” الإيراني يعتقد أنها تساعد التنظيمات المسلحة في الأراضي الفلسطينية، برئاسة سعيد إزدي”.

وفي نهاية التحقيق الذي أجراه الشاباك، تم رفع لوائح اتهام ضد يوسف ومرسيل بمخالفات أمنية خطيرة.

وقال الشاباك: “أدى هذا التحقيق إلى الكشف عن أساليب عمل فيلق القدس الإيراني وحزب الله، اللذين يعملان على تحديد وتجنيد نشطاء من الضفة الغربية لتعزيز النشاط المسلح في الضفة الغربية وإسرائيل”.

وقال المصدر في الشاباك، إن “جهاز الأمن العام ينظر بجدية إلى المحاولات التي تقوم بها إيران والشركات التابعة لها لإنشاء بنى تحتية سرية في إسرائيل بهدف القيام بأعمال مسلحة ضد مواطني إسرائيل، وسيواصل العمل مع قوات الأمن لتحديد وإحباط أي نشاط يعرض أمن الدولة للخطر بشكل مسبق”.

السابق
باسيل: أسهل شي مقاطعة الجلسة والمشاركة بحفلة الكذب. شو رأيكم؟
التالي
«العسكرييون المتقاعدون» يحذرون عبر «جنوبية»: من يقطع أرزاقنا وأعناقنا سنعامله بالمثل!