ثغرة في جدار التعطيل.. إعادة دعوى رد البيطار الى ايليا بعد «تسلل» مزهر

القضاء المحكمة الجعفرية

فتح قرار الرئيس الاول لمحكمة الاستئناف في بيروت القاضي حبيب رزق الله ، ثغرة في جدار التعطيل لملف تفجير المرفأ منذ نحو اسبوعين، بعدما قرر فصل الملف رقم 69 المتعلق بدعوى الوزير السابق يوسف فنيانوس رد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار عن الملف رقم 72 والمتعلق بطلب جديد لفنيانوس برد رئيس محكمة الاستئناف القاضي نسيب ايليا عن النظر في طلب رد البيطار، وذلك بعدما “تسلّل” رئيس محكمة الاستئناف القاضي حبيب مزهر الى الملف الاول وقرر ضمهما.

واعاد رزق الله ملف الدعوى 69 الى غرفة القاضي ايليا للنظر في طلب رد البيطار، علما انه سبق ان اصدر قرارا في دعوى مماثلة اعتبر في خلاصته ان المحكمة غير مختصة لرد المحقق العدلي.

وكان وكلاء عدد من المدعين عن الضحايا المهمشين، قد تقدموا بطلب فصل الملفين، واوضح احدهم المحامي مازن حطيط لـ”جنوبية” انهم” سيتوجهون غدا الى تقديم طلب إلغاء مفاعيل قرار مزهر “، الذي كان سارع الى ابلاغ البيطار دعوى فنيانوس في منزله وكان هذا الامر سببا في رفع يده وتعليق جلسات التحقيق، قبل ان تكرّ سبحة الدعاوى بحق البيطار وقضاة آخرين امام عدد من الهيئات القضائية.

ومما جاء في حيثيات قرار رزق الله:

السابق
بعد تراكم المخالفات المسلكية.. رامي عليق «يُشطب» من المحاماة مدى الحياة!
التالي
حرب لـ«جنوبية»: إنتخابات المحامين رسالة لتوحيد صفوف أهل الثورة