وحدات «الرضوان» في «حزب الله» تستفز تركيا.. محاولات إيرانية لخرق الهدنة بإدلب!

ادلب

أسابيع حامية شهدتها إدلب التي كانت ساحة حرب بين تركيا وروسيا، الى أن تم التوصل مؤخراً لوقف إطلاق نار بين الطرفين، ولكن سرعان ما تم خرق الإتفاق من قبل قوات النظام السوري، ووحدات عسكرية تابعة لحزب الله بأمر إيراني.

واتهمت صحيفة تركية، إيران، بالمحاولة لتخريب اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه الرئيسان التركي والروسي في موسكو بشأن إدلب في 5 أذار.

وقالت صحيفة “يني شفق” التركية، إن المليشيات الإيرانية، تسعى لتوتير الأوضاع في إدلب، وانتهكت مع عناصر من النظام السوري اتفاق وقف إطلاق النار مرات عدة.

إقرأ أيضاً: 180 دقيقة «تسحب» حزب الله من إدلب في 10 أيام!

ولفتت إلى أن المليشيات الإيرانية واصلت انتهاكاتها بإطلاق النار بالقرب من نقاط المراقبة التركية.

وأضافت أن إيران التي سعت لإجراء محادثات مع تركيا بشأن إدلب دون موسكو، مع انطلاق عملية “درع الربيع”، بدأت بالتحرك لتخريب اتفاق وقف إطلاق النار.

وأوضحت، أن المليشيات الإيرانية بدأت بالانتقال إلى منطقة وقف إطلاق النار بإدلب، وقامت ببعض المضايقات لنقاط المراقبة التركية.

وذكرت أنه بعد 10 دقائق من سريان قرار وقف إطلاق النار في 6 آذار/ مارس، فقد انتهكت قوات النظام السوري الاتفاق، ومع نهاية اليوم الأول سجل على قوات الأسد 15 انتهاكا.

تعزيزات من قبل “حزب الله”

أضافت، أنه على الرغم من وقف إطلاق النار، فقد واصلت المليشيات الإيرانية أنشطتها دون هوادة، وأرسلت تعزيزات إلى مدينة سراقب من لواءي “فاطميون” و”زينبيون” وحزب الله من بلدات الفوعة ونبل والزهراء والكفرية.

ولفتت إلى أنه تم نقل عدد كبير من المليشيات إلى جبل الزاوية، فيما عزز حزب الله اللبناني مواقعه في المنطقة.

ونوهت إلى أن “وحدات الرضوان” التابعة لحزب الله، قامت بنشر صور استفزازية لها، تشير فيها إلى أنها تحيط بنقطة مراقبة تركية.

وأشارت الصحيفة التركية، إلى ما تم تداوله عبر وسائل إعلام النظام السوري، بشأن ظهور قائد فيلق القدس الجديد في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قآني، على خط “حلب-إدلب”، وزيارته لمواقع حزب الله والمليشيات الإيرانية هناك.

السابق
«الكورونا» يُقفل المساجد.. لا صلوات جماعية حرصاً على الصحة العامة!
التالي
في جزين.. منزل بمرمى قنبلة يدوية!