لماذا طالب ترامب باستقالة جماعية لمحرري «نيويورك تايمز»؟

ترامب

يبدو أن قضية قاضي المحكمة العليا الأميركي بريت كافانو تتصاعد بعد تصحيح صحيفة “نيويورك تايمز” التي نشرت القصة في البداية ومن ثم تناقلتها وسائل الإعلام.

وعلى إثر ذلك، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى استقالة جماعية في الصحيفة، وألقى باللوم على المحررين على ما أسماه “الإغفال الصارخ”.

وعلقت شبكة “فوكس نيوز” على ذلك بأن “الضجة حول الصحافة والمحكمة العليا والاعتداء الجنسي لا تظهر أي علامات على التلاشي”.

اقرأ أيضاً: ترامب يشغل العالم والأمريكيين!

كما أنه لا يبدو ثمة اتجاه من قبل ترامب لإقالة كافانو، حيث دعاه لمقاضاة المروجين لقصة التحرش الجنسي، كذلك طلب من وزارة العدل مؤازرته.

لكن المرشحين الديمقراطيين للرئاسة في 2020 ما زالوا يضغطون باتجاه استقالة القاضي، أيضا الفريق الرباعي النسوي من الحزب الديمقراطي الذي طالما هاجمه ترامب.

ولطالما دخل الرئيس ترامب في مشاحنات مع صحيفة “نيويورك تايمز” منذ أزمة التحقيق حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأميركية 2016، وما تلا ذلك من تقرير مولر وقبلها قصة الجاسوس البريطاني ستيل.

ورغم كل ذلك، فإن ترامب لا ينسى أن يستشهد بالصحيفة التي تمثل مسقط رأسه نيويورك، إذا ما جاءت بشيء إيجابي عنه.

السابق
ماذا لو استيقظت السعودية ووجدت نفسها من دون نفط؟
التالي
خامنئي «يتهيب» امام المواكب الحسينية.. «الوحدة بين إيران والعراق»!