سلاسل دهب: حكاية شامية بنكهة أفلام ديزني

لطالما شكلّت حكايات المطاردة نموذجاً متكرراً في الدراما العالمية من خلال الأفلام والمسلسلات، ولاسيما أن حكايات الكرتون الموجهة للأطفال بنيت في أغلبها على قصة المطاردة، في موسم رمضان 2019 تقدّم الحكاية ذاتها في مسلسل ضمن نطاق البيئة الشامية.

تنطلق الأحداث من حارة مفترضة في دمشق القديمة أيام الاحتلال العثماني، لا يجري التركيز فيها على استبداد العثمانيين في التعامل مع أهل دمشق عن طريق الوالي، بل تدخل في إطار حكايا المكر والانتقام بين صائغ ذهب في الحارة “مهيوب” وطليقتيه “دهب” و”زكيّة”.

ومن خلال أحداث المسلسل، تتنقّل الكاميرا بين بيوت الحارة حيث تسير المكيدة في خطين الأول يحدده “مهيوب” حين يسعى للنصب على “عواطف خانوم” وتحويل جميع سكان الحارة إلى أتباع يريدون طاعته، بل يتعدى ذلك إلى تطويع رئيس الكركون لتنفيذ أجنداته داخل الحارة.

اقرأ أيضاً: «بروفا».. قضايا جريئة عن التنمّر ومشاكل المراهقين

بالمقابل، تكتشف “دهب” حيل “مهيوب” وتقرر الانتقام فتسير في خط موازٍ لمخططاته عبر لعب دور بصّارتين تخربان على “مهيوب” ما يسعى لتحقيقه في قالب كوميدي لا يؤذي عين المشاهد ولكنه يبقى بعيدا عن الجدّية في الوقت ذاته.

وفيما يلعب بطولة المسلسل نجوم سوريون منذ زمن لم يجتمعوا معاً في مسلسل واحد أبرزهم الفنانان بسام كوسا وكاريس بشار، تعود أسماء غائبة عن العمل في الدراما السورية عبر هذا المسلسل كالفنانة مها المصري وابنتها الفنانة ديمة بياعة.

لا يحتمل المسلسل أكثر من جدّية معينة، طالما الحكاية أطرّت بإطار الكوميديا فغابت الدراما بفعلها التصعيدي عن المسلسل، لصالح مواقف لطيفة يطغى عليها الأداء الخفيف يبذل فيه النجوم الموجودين الحد الأدنى من طاقاتهم في العمل.

آخر تحديث: 23 مايو، 2019 5:32 م

مقالات تهمك >>