الاضراب يشلّ مدارس ومؤسسات عامة رفضاً لتخفيض الرواتب

بعد التحركات الشعبية والقطاعية التي بدأت أمس بقطع متقاعدي القوات المسلّحة الطرقات رفضاً للمسّ بسلسلة الرتب والرواتب والتقديمات الاجتماعية وتخفيض الرواتب، لبّت مدارس رسمية وخاصة الدعوات للاضراب التي دعت اليها هيئة التنسيق النقابية ومعها أساتذة الجامعة اللبنانية.

ففي مدينة النبطية، التزمت مختلف القطاعات الرسمية والخاصة بالاضراب الذي شمل المؤسسات الرسمية وتوقف التدريس في المدارس الرسمية والادارات العامة والثانويات والجامعات والمدارس الخاصة في المدينة.

كما عمّ الاضراب مختلف البلديات والاتحادات البلدية.

اقرأ أيضاً: ما هي «الاجراءات المؤلمة» التي ستقرّها الحكومة لخفض عجز الموازنة؟

وشمالاً، تحديداً في الكورة، التزم موظفو الادارات العامة بالاضراب التحذيري الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة.

ففي سراي أميون، حضر الموظفون الى مكاتبهم دون ممارسة أعمالهم الادارية باستثناء المعاملات الضرورية. كما شارك موظفو البلديات ومعلمو المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية بالاضراب، في حين تفاوتت نسبة المدارس الخاصة التي التزمت الاضراب في الكورة.

وفي عكار، إلتزمت المدارس والثانويات والمعاهد والمهنيات الرسمية في المحافظة بالإضراب، وإدارات الدولة في المحافظة التزمت جميعها بالإضراب، بناء على قرار هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الإدارة العامة للإضراب إحتجاجا ورفضا للمساس بالرواتب والأجور.

وفتحت جميع مكاتب المحافظة في سرايا حلبا ابوابها، والموظفون موجودون في مكاتبهم دون عمل، باستثناء محكمة حلبا المدنية التي تعقد فقط الجلسات الطارئة للمحكومين.

وتوقف موظفو سنترال حلبا عن العمل، أما عمال أوجيروا فيعملون بشكل طبيعي، كذلك موظفو كهرباء لبنان في حلبا ومصلحة المياه وبلدية حلبا.

آخر تحديث: 17 أبريل، 2019 10:10 ص

مقالات تهمك >>