عشية سفر الحريري إلى بروكسل: هذا ما سمعه من عون عن الفساد والوفد الرسمي

عشية سفره إلى بروكسل، زار الرئيس سعد الحريري رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، وعقد معه لقاء اتسم بالايجابية، بحسب مصادر مطلعة في بعبدا، وتم فيه التفاهم على سلّة نقاط أبرزها السير في مكافحة الفساد حتى النهاية، وجعل التحقيقات الجارية في هذا الملف تأخذ مداها القانوني، مع الحرص على ابقائه بعيدا عن الاعتبارات السياسية والطائفية.

وفي معلومات لـ”جنوبية” فإن الرئيس الحريري خرج مرتاحاً من التفاهم الذي توصل إليه مع الرئيس عون حيال الموقف المطلوب تبنيه رسمياً في مؤتمر بروكسل، علماً أن الرئيس عون حرص تمنى طي ملف السجال حول الوفد الرسمي اللبناني، معتبراً أن الرئيس الحريري يحمل الموقف الرسمي اللبناني إلى المؤتمر وهو من يعبر عنه.

وبحسب صحيفة “النهار” فقد أخذت مكافحة الفساد حيزاً كبيراً من اللقاء، وكانت وجهات النظر متطابقة لجهة سحب هذا الملف من التجاذبات السياسية والاعلامية، وابقاء معالجته ضمن الاطر القانونية، بحيث تاخذ التحقيقات مجراها في مجلس النواب أو في القضاء.

اقرأ أيضاً: بومبيو في بيروت: النأي بالنفس والجيش اولاً

وإذ أكدت المصاد لـ”اللواء” ان تعيين المجلس العسكري بقي خارج التداول الرئاسي في لقاء بعبدا في ظل عدم انعقاد جلسة حكومية هذا الأسبوع، اوضحت ان تطابقا في وجهات النظر بين عون والحريري ساد في ما خص تفعيل الجلسات الحكومية في المرحلة المقبلة وتحريك المشاريع المتصلة بشؤون المواطنين ولا سيما الموازنة فضلا عن الأسراع في تطبيق قوانين سيدر وقيام ضوء اخضر في هذا المجال.

إلى ذلك، أشارت مصادر لـ”النهار” إلى أن اتفاقاً آخر تم بين الرئيسين على تفعيل جلسات الحكومة، واقرار المشاريع التي تساهم في تحريك شوؤن الدولة وخصوصاً الاسراع في إنجاز مشاريع القوانين المتعلقة بمؤتمر سيدر والتي تتطلب موافقة من الحكومة ومن مجلس النواب، بما يعكس الضوء الاخضر الرئاسي والسياسي للاسراع في تحقيق تلك المشاريع.

السابق
تعذيب وانتهاكات جنسية واسعة لمعتقلي نظام الأسد
التالي
الاتحاد الأوروبي هو الذي وجّه الدعوات إلى مؤتمر بروكسل