توضيح من مجلس الانماء والاعمار حول الشكاوى من تزايد الروائح من مطمر برج حمود

صدر عن مجلس الانماء والاعمار، بيان توضيحي، حول الشكاوى عن تزايد الروائح المنبعثة من موقع مشروع إنشاء المطمر الصحي في برج حمود – الجديدة، وجاء في البيان:

“وردت إلى المجلس وإلى بلدية برج حمود شكاوى عدة عن تزايد الروائح المنبعثة من موقع مشروع إنشاء المطمر الصحي في برج حمود – الجديدة.

يهم مجلس الإنماء والإعمار ان يوضح الأسباب التي أدت إلى ذلك:

انه منذ إقرار خطة النفايات من قبل مجلس الوزراء وإقفال مطمر الناعمة، بدأ تخزين النفايات موقتا في موقع المشروع في انتظار إنجاز المتعهد لخلايا الطمر الصحي. إن هذه الكميات المخزنة سابقا لم يكن في الإمكان طمرها في الخلايا نظرا لإعطاء الأولوية للنفايات الواردة يوميا إلى المطمر.

اقرأ أيضاً: «إنتل» تقرّ أكبر استثمار لشركة أجنبية في إسرائيل

أضاف:” وعندما توفرت المساحات الكافية في خلايا الطمر الصحي في موقع برج حمود، بدأ المتعهد بنقل النفايات المخزنة سابقا بعد رشها بالمواد المناسبة للتخفيف من الانبعاثات والروائح الكريهة، خلال عملية نقلها من موقع التخزين إلى خلايا الطمر”.
وقد بدأت عملية النقل خلال شهر تشرين الأول 2018، علما أن الكميات المخزنة من النفايات بالإضافة إلى الردم الذي استعمل للتغطية هي كميات كبيرة ويستغرق نقلها حوالي أربعة أشهر بمعدل حوالي 3000 طن يوميا”.

أما ما سبب انبعاثات الروائح الكريهة، فهو الطقس العاصف والممطر الذي ساد خلال الفترة الأخيرة. بحيث تعذر على المتعهد اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لجهة تغطية النفايات بالأتربة اللازمة وصعوبة عمل الآليات في الموقع نظرا لطبيعته الموحلة جدا خلال فترة العواصف.

حاليا، تجري متابعة العمل في نقل النفايات المخزنة إلى موقع الطمر الصحي ومن المتوقع إنجاز هذه العملية قبل نهاية شهر شباط 2019.

إن مجلس الإنماء والإعمار يوضح أنه لم يكن بالإمكان تفادي ما حدث وإن أسبابه مرتبطة بالمرحلة التي سبقت إنشاء المطمر وتعود إلى تخزين النفايات خلال المرحلة الانتقالية وخلال المرحلة التي توقف فيها العمل في المطمر بسبب إقفال الطريق إليه من قبل بعض المعترضين لمدة شهر كامل.

آخر تحديث: 29 يناير، 2019 3:28 م

مقالات تهمك >>