برنامج «المنح الدراسية الجامعية» في الجامعة اللبنانية – الاميركية.. لتعزيز روح التطوع

الجامعة اللبنانية الامريكية
اعلان

اجتمع نائب رئيس البعثة، داني هول، اليوم مع طلاب برنامج “المنح الدراسية الجامعية” في حرم الجامعة اللبنانية – الأميركية في جبيل للتشديد على أهمية التعليم والتطوع والمشاركة المدنية من اجل المساهمة في مستقبل أكثر استقرارا وسلاما للأجيال الشابة في لبنان. وتقوم الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) من خلال برنامج “المنح الدراسية الجامعية” بدعم خريجي المدارس الرسمية، الذين يتم اختيارهم على اساس الجدارة، من خلال تقديم منح دراسية كاملة لمدة أربع سنوات، تشمل الرسوم الدراسية ونفقات السكن والتأمين الطبي والكتب المدرسية والمصروف الشهري. هذا، وبالإضافة إلى التعليم النظامي، يتطلب برنامج “المنح الدراسية الجامعية” من الطلاب المشاركة بنشاط في خدمة المجتمع من خلال مشروع مجتمعي، وأنشطة قيادية، والتطوع.

اقرأ أيضاً: أكاديمية MDLAB في اللبنانية الأميركية: مكافحة التّطرف من خلال التربية الاعلامية

الى جانب نائب رئيس البعثة داني هول، كان هناك مشاركة من مديرة الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، الدكتورة آن باترسون، ورئيس الجامعة اللبنانية – الاميركية الدكتور جوزف جبرا واعضاء هيئة التدريس في الجامعة بالاضافة الى طلاب البرنامج وممثلين عن 24 منظمة من المجتمع المدني من مناطق مختلفة في البقاع والشمال وبيروت بدعم من مكتب المبادرات الانتقالية (OTI).

في كلمته للمناسبة، أكد نائب رئيس البعثة داني هول دعم الحكومة الأميركية لمبادرات التعليم في لبنان. خلال السنوات العشر الماضية، استثمرت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أكثر من 241 مليون دولار في التعليم، منها 99.5 مليون دولار تهدف إلى دعم الشباب الموهوبين للحصول على تعليم عالي الجودة في الجامعة اللبنانية الاميركية والجامعة الأميركية في بيروت من خلال برنامج “المنح الدراسية الجامعية.” وأبرزالسيد هول على وجه التحديد أهمية اقتران هذا الأساس الأكاديمي القوي بالعمل التطوعي والعمل المجتمعي لخلق أفراد مدربين جيدا يمكن أن يقودوا البلاد إلى مستقبل أكثر ازدهارا.

منذ العام 2010، حصل 745 طالبا من مدارس رسمية من كافة انحاء لبنان على منحا ليتعلموا في الجامعة اللبنانية – الاميركية والجامعة الاميركية في بيروت. الطلاب المستفيدون من هذا البرنامج يختبرون المعايير الأكاديمية الصارمة وبيئة حرم جامعي تشجع على المساواة الاجتماعية والتفكير النقدي.

السابق
سعد المجرد سوف يخرج من السجن بشروط!
التالي
فرنسا وبريطانيا تنتقدان الفيتو الروسي لحماية نظام الاسد