القبس: موقف سنّة الشمال صدم الجماعات المتطرفة

نقلت صحيفة “القبس” الكويتية عن مصدر وزاري قوله ان “الجهات التي خططت للمؤامرة على الجيش، سواء في طرابلس او في منطقتي عكار والمنية الضنية، حيث القوة السنية الضاربة، فوجئت بردة فعل الاهالي، ليظهر ان تيار رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري لا يزال هو الغالب بالرغم من استراتيجية القضم المنهجي الذي اعتمدته الجماعات المتشددة على امتداد السنوات الاربع المنصرمة، لا سيما في الشمال”.

ولفت المصدر، الى ان “التفاف الغالبية السنية في الشمال حول المؤسسة العسكرية كان العامل الاساسي في منع امتداد الحرائق الى ارجاء الشمال، ومنها الى الارجاء اللبنانية كافة، وهو ما يؤكد ان الساحة اللبنانية مختلفة عن السورية كما عن العراقية، وان كان من غير الواقعي القول ان ما يحدث على هاتين الساحتين لا يترك تداعيات على لبنان”.

واشار المصدر، الى ان “المنحى الذي اخذه العنف في سوريا والعراق ادى الى ضبط الايقاع بدقة في لبنان، والحيلولة دون تكرار التجربتين السورية والعراقية”، موضحا ان “العنصر الذي جعل الجيش يمسك بزمام المبادرة، هو انه كان يمتلك الكثير من المعلومات حول المؤامرة الهادفة لتفجير لبنان، واذ استند الى ضوء اخضر من الفاعليات السنية، وعواصم عربية ودولية فاعلة، فقد تجاوز هذه المرة صرخات بعض السياسيين الذين طالما لعبوا ادوارا مزدوجة، وكذلك بعض رجال الدين”.

آخر تحديث: 28 أكتوبر، 2014 5:29 م

مقالات تهمك >>