ما هو تحدي دلو الثلج Ice Bucket Challenge

يتمثل التحدي في أن يقوم المتحدي بسكب وعاء من الماء المثلج فوق رأسه ويتبرع بـ 10 دولار لصالح حملة تهدف إلى نشر الوعي حول مرض التصلب العضلي الجانبي وجمع التبرعات لمكافحته. وتهدف المبادرة إلى جمع أموال والتوعية حول مرض التصلب العضلي الجانبي، الذي يصيب الجهاز العصبي بالضمور، ويسبب نسبة وفيات عالية بين مصابيه، وانضمت العديد من الشخصيات العامة للتحدي

وانتشر في الاسبوع الماضي بين وسائل التواصل الاجتماعي العديد من الفيديوهات القصيرة التي يصور الاشخاص فيها أنفسهم وهم يلقون بدلو مليء بالماء المثلج على رؤوسهم . وبعدها تبين أن الأمر ليس مجرد فيديو يتحدى فيه الشخص زميلا اخر يسميه فحسب, انما لزيادة التوعية عن اضطراب عصبي ليس قديما ولكنه نادر الحدوث يسمى بالتصلب الجانبي الضموري Amyotrophic lateral sclerosis الذي يصيب الذكور أكثر من الاناث.

التصلب الجانبي الضموري ALS عبارة عن اضطراب يصيب في البداية العضلات الحركية الارادية كالساق واليدين ويصيبها بالضعف وفي مراحله الأخيرة يصيب العضلات الحركية اللاإرادية كالقلب والمثانة .

وهذا المرض واجه صعوبة في شد إنتباه الرأي العام و لكن بفضل تحدي دلو الثلج لم يعد الحال كذلك.

فبحسب جمعية تصلب الجانبي الضموري فإنها تقلت 15.6 مليون دولار على شكل تبرعات خلال فرتة ما بين 29 تموز إلى 18 آب، من الذين صوروا أنفسم من خلال أشرطة فيديو أثناء صب الماء البارد على أنفسهم، و قد شهد هذا العام زيادة في التبراعات يبلغ 767% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي أي أكثر من سبعة أضعاف و نصف، و قد جاء المال من 307,598 متبرع جديد فضلاً عن الأشخاص الذيت تقدموا بالتبرع بالمال من قبل.

وقال مايكل نيلسون و هو نائب الرئيس للشوؤن العامة في الجمعية الوطنية لجمع التبراعات التنفيذية في مقابلة معه بأن “هذه هي واحدة من تلك الأشياء التي أصابت وعي الرأي العام التي لا تراها في كثير من الأحيان” مضيفاً ” الجمعيات الخيرية دائماً تبحث عن الشيء الكبير المقبل من حيث الحصول على الإهتمام”.

و من بين الذين شاركوا في تحدي دلو الثلج مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس ومؤسس موقع فايسبوك والرئيس الاميركي السابق جورج بوش والفنان جاستن تيمبرليك و حاكم ولاية نيو جيرسي كريس كريستي، ووفقاً لتقارير وسائل الإعام فإن الناس قد قاموا بمشاركة أكثر من 1.2 مليون مقطع فيديو تظهر التحدي على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك في الفترة ما بين 1 حزيران و 13 آب، أما موقع التواصل الإجتماعي تويتر فقد قُدر النقاس في مسألة التحدي في أكثر من 2.2 مليون تغريدة.

تحدي دلو الثلج أنشأ العام الماضي مع لاعبي الغولف المحترفين الذين يسعون إلى دعم جمعياتهم الخيرية المفضلة لديهم و التي انتهت إلى كونها بعلاج لمرض تصلب العضلات الجانبي بالصدفة، و قد فاجأ هذا الأمر جمعية هذا المرض و الجمعيات الخيرية الأخرى.

و مرض التصلب الجانبي الضموري هو شكل من أشكال أمراض الاعصاب الحركية و هو سريع الانتشار و قاتل، و يسبب ضمور الجهاز العصبي بسبب ضمورالاعصاب الحركية والخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في حركة العضلات الإرادية.

ويعد عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينغ الأكثر شهرة بين المصابين بهذا المرض، والذي ما يزال على قيد الحياة.

يذكر بأن مؤسس موقع التواصل الاجتماعي مارك زوكربيرغ قد قبل تحدي حاكم ولاية نيوجيرسي الأمريكية كريس كريستي، وقام بسكب دلو مليء بالثلج على رأسه من أجل مرضى ASL، متحدياً الملياردير بيل غيتس، للقيام بإتمام التحدي خلال 24 ساعة أو التبرع لمؤسسة ASL أو كليهما معاً وقد قبل غيتس التحدي فعلاً.

التحدي انتشر بشكل واسع حيث قام لاعبو كرة القدم بقبول التحدي و ذات الوقت متحدين زملائهم، كما عاش مشاهير هوليوود الأمر كذلك، وكذلك فعلت إيثيل كيندي أرملة السناتور روبرت كينيدي التي دعت الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى أن يحذو حذوها، غير أنه رفض التحدي على ما أوضح البيت الأبيض لكنه وعد بالتبرع.

وتالياً مقطع فيديو يظهر لاعب التنس نوفاك ديوكوفيتش و الذي قبل التحدي، و هو بدوره تحدى مايكل جوردان و مستر بين (راوان أتكينسون) و المغني النمساوي كونشيتا ورست.

السابق
تنسيق أميركي – إيراني لمواجهة ’داعش’
التالي
اوباما يُستدعى الى المعركة بقرار من ’داعش’

اترك تعليقاً