رعد: لن نقبل بعد اليوم رئيسا يكون خصما للمقاومة وغير حافظ للعهد معها

محمد رعد

رأى رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد أن “رأس الرمح للمؤامرة في سوريا قد انكسر وظهر نتاج مشاركة مجاهدي المقاومة الإسلامية و”حزب الله” في قطع دابر المؤامرة”، موضحا أن “القوى الدولية التي كانت تدفع وتدعم هذه المؤامرة أصبحت تتلمس نوافذ فتح قنوات مع سوريا ونظامها، لأن هذه القوى في النهاية تريد مصالحها وتتعاطى مع الأقوياء ومع الوقائع”، لافتا إلى أن “هذه الدول تعرف أن فتح هذه القنوات بعد أن أسقطت المؤامرة ليست مسألة سهلة”.
واعتبر رعد في احتفال تأبيني أن “كلام أوباما عن تسليح المعارضة المعتدلة في سوريا لا يعني أنه يريد معارضة لا معتدلة ولا غير معتدلة في سوريا، بل هو يعرف أن مشروعه قد سقط في سوريا، لكنه يريد أن يكسب وقتا وأن يربك الساحة في سوريا علَّه يستطيع أن يستدير ليغير موقفه”.

وأسف لأن “كل دول العالم تعمل لمصالحها ولمصلحة بلادها إلا حكوماتنا وبعض القوى السياسية في بلادنا فهي تعمل فقط على أن ترهن البلد وتجعله تابعا لسياسات الدول الأجنبية، لأنهم لا يملكون ثقة بأنفسهم”.

وتساءل عن “إمكانية الثقة بمن يعيش روحية التبعية الخانعة المرتهنة لإرادة الآخرين، كيف لا يبيع وطنه ويرهنه لسياسات الآخرين؟”. وقال: “نحن أهل السيادة والدفاع عن هذا الوطن، ونحن الوطنيين الحقيقيين الذين لا نقبل من أحد أن يزايد علينا بالوطنية”.
وعن موضوع الرئاسة، قال رعد: “لن نقبل بعد اليوم رئيسا يكون خصما للمقاومة وغير حافظ للعهد معها”.

السابق
حكايات بسطات النسوة في أسواق السعودية: نرسل الأطعمة عبر البريد السريع
التالي
الرضاعة تفصل زوجين بعد 25 سنة من زواجهما

اترك تعليقاً