الراعي لـ’اللحديين’: أنتم ضحايا!

توّج البطريرك الماروني بشارة الراعي، يومه الرابع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بقداس أقامه، أمس، في كنيسة القديس بطرس في كفر ناحوم، لعائلات العملاء اللحديين الذين فروا من لبنان بعد التحرير في العام 2000. وتوجّه الراعي الى هؤلاء بالقول إنهم يدفعون ثمن «لعبة دولية وإقليمية ما»!
وشارك المئات من الفارين في القداس الذي أقيم في القرية الواقعة عند ضفاف بحيرة طبريا في شمال فلسطين المحتلة، وحمل بعضهم أعلاماً لبنانية.
ونقلت «فرانس برس» عن فيـكتور نادر المسؤول السابق في «جيش لبنان الجنوبي» العميل لإسرائيل أن زيارة الراعي «تعطينا احترامـنا وترفـع معنـوياتنا»، وأضـاف «ليس للبطريرك أية علاقة بنا سوى العلاقة الدينية»، وقال رداً على سؤال: «نحن لا نريد العودة الى لبنان، نحن سعداء جداً هنا وابني يخدم في الجيش الإسرائيلي»!
وزار الراعي، أمس، قرية كفر برعم المارونية المهجرة، حيث استقبله أهلها الذين اجتمعوا في كنيستها الناجية من التدمير، بالزغاريد والهتافات، بينما شجعهم البطريرك الماروني على التمسك بأرضهم، وقال لهم «لا يموت حق وراءه مطالب»، موضحاً أن «مجيئكم الى قريتكم وترددكم كل سبت على الكنيسة حق وما حدث لقريتكم هو ظلم كبير». وأشار إلى أنه ما دام لبنان واسرائيل في حالة عداء الآن، يمكن العمل بواسطة الفاتيكان والأسرة الدولية لحل قضيتهم.
وكان الراعي تلقى، تقديراً لزيارته القدس، ذخيرة من عود الصليب المقدس التي تملكها كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس، قدمها له المطران عطاالله حنا الذي حيّا الراعي على «رسالة السلام والمحبة والتضامن التي حملها الى الشعب الفلسطيني وعبّر فعليا عنها بدعم قضيته».

السابق
فتفت: من صوت للأسد من السوريين عليه العودة الى سوريا
التالي
هيئة التنسيق: على الأساتذة عدم تسلّم دعوات التكليف بالمراقبة

اترك تعليقاً