ريفي يدعو ميقاتي لرفع الصوت ووقف الجرائم في طرابلس

اشرف ريفي

دعا المدير العام الأسبق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى رفع الصوت ووقف الجرائم في طرابلس وإلا “لن تقبل” المدينة منه إلا “الرحيل”.

وقال ريفي في بيان أصدره بعد ظهر الأحد مع ارتفاع عدد القتلى والجرحى في اشتباكات التبانة وجبل محسن “سبق لنا أن نبهنا المسؤولين السياسيين والأمنيين في الدولة، إلى خطورة ترك الوضع في طرابلس لفوضى السلاح التي زرعها النظام السوري وحلفاؤه في المدينة”.

ورأى أنه “تبين أن من هم في موقع المسؤولية لا يتحلون بالمسؤولية، ليدركوا أن التآمر أو التقصير في اتخاذ القرار بمنع تكرار الاعتداء على طرابلس، ستكون له نتائج وخيمة”.

عليه رأى ريفي أن ميقاتي “استمر في سياسة غط الرأس في رمال هذه المؤامرة، التي تنفذ بأعصاب باردة، والتي ذهب ضحيتها مئات الأبرياء فضلاً عن الجرحى والأضرار الاقتصادية”.

وسأل ريفي “ماذا تنتظر يا دولة الرئيس؟ اعتكف وارفع الصوت واتخذ القرار لوقف هذه الجريمة، وإلا فلن تقبل منك طرابلس أنت وكل المقصرين أو المتآمرين من أمنيين وسياسيين، أقل من الرحيل، لأن دماء الأبرياء لا ترحم”.

كما شدد على أنه “ليس مقبولاً أن تعيش طرابلس 13 جولة قتال منذ أن شكلت هذه الحكومة، فطرابلس تشعر اليوم من هم في السلطة غرباء عنها، وهي بالتأكيد ستحاسب من فشل بحمايتها، من سياسيين وأمنيين يفترض أن يدفعوا ثمن تقصيرهم أو تآمرهم، أو الاثنين معاً”.

إلى ذلك دان ريفي ما أسماه “السلوك المشبوه لبعض الأمنيين في التفرج على الاعتداء على طرابلس” قائلا أن “الأمن لا يكون بالنظر بعين واحدة، بل بتطبيق القانون وفرض الاجراءات الأمنية لحماية المدينة، على الجميع سواسية ومن دون استثناء، وهذا يجب أن يتم فوراً، عبر امساك الدولة بشكل كامل بأمن المدينة”.

وأضاف “لن نتوقف للحظة عن ملاحقة قضية تفجير مسجدي السلام والتقوى، مطلبنا العدالة، وجلب المعتدين والمتورطين الى القضاء لمحاسبتهم، لأنهم أطلقوا النار على رأس طرابلس. وبالإصرار نفسه، نرفض بشكل قاطع ممارسات إطلاق النار على أرجل الأبرياء”.

وختم ريفي ابن مدينة طرابلس قائلا أن المدينة “تنتظر من الجميع موقفا واضحاً، والا سيكون لها كلمة واضحة”.

هذا وعاد التوتر وسقط قتلى وجرحى جددا في طرابلس الأحد بعد وقت قصير على تراجع حدة الاشتباكات اثر ليلة اشتباكات ادت الى مقتل 9 وجرح 40 على الاقل بينهم عسكريين.

السابق
touch: توقف التغطية في عكار لساعتين سببه انقطاع الكهرباء عن إحدى محطات الإرسال
التالي
سقوط عشرات القذائف الصاروخية ودوي انفجارات في محاور القتال في طرابلس

اترك تعليقاً