جعجع: لن نترك طلابنا ينجرون أمام الزعران وعندما يحين وقت العنتريات

أشار رئيس حزب “القوات” سمير جعجع الى ان “طلاباً من “حزب الله” وضعوا علما للحزب على عامود قرب الجامعة اليسوعية في الاشرفية، ولكن طلابنا لم يكترثوا كان هناك شتائم بحق رموز دينية وسياسيين وبالاخص رئيس الجمهورية السابق بشير الجميل وإدارة الجامعة حاولت استدراك الامر”، لافتاً الى ان “نحو 150 عنصرا اتوا من خارج الجامعة، وإدارة الجامعة طلبت من الطلاب داخل الجامعة البقاء فيها وهناك من لم يتمكن من الدخول الى الجامعة لأن هناك عناصر من “حزب الله” حاصروا الجامعة”، موضحاً ان “كان هناك مجموعة كبيرة من “الزعران”، وقوى الامن الداخلي موجودة منذ أول لحظة وعندما أتت تعزيزات من قوى الامن الداخلي ولم تحل الامور الا باتصالات قامت بها القوى الامنية بمرجعيات من “حزب الله” ولم ينسحبوا كليا وما زالوا حتى الآن في الشوراع الموازية للجامعة”، مضيفاً “لن نترك أحدا بجرنا الى التصرف بطريقة لا نريد التصرف بها ولن نسمح لطلابنا بالتصرف بنفس هذه الطريقة”، متوجهاً الى وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل بالسؤال “هل يعقل أن تكون القوى لاامنة موجودة في وجه قطاع طرق ولا تقول لهم ماذا تفعلون؟”.

وأشاف جعجع في مؤتمر صحفي “أريد أن افهم هل ما تزال هناك قوى أمنية في البلد أم لم يعد هناك؟، ما حصل اليوم ليس مشكلة صغيرة على الاطلاق، والمسؤولون في الدولة هم من يدمرون الدولة وهم من يهمشونها بأي حق تكون القوى الامنية موجودة قرب الجامعة ولم تطرد الموجودين”، موضحاً “لا اريد أن اطلق أي عنتريات لان العنتريات لا تطلق بل نقوم بها بوقتها ، لديهم خطة واضحة المعالم لوضع اليد على لبنان”، متمنياً “على ادارة الجامعة فتح تحقيق بالموضوع وعناصر طلاب حزب الله وما قاموا به من استدعاء لعناصر الحزب هو أمر غير مقبول والمطلوب من وزير العدل الطلب من النيابات العامة أن يعطوا الاجهزة الامنية كل اسماء الطلاب الموجودين”.

السابق
الشهال: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام أي استهداف
التالي
العثور على جثة في النبطية

اترك تعليقاً