مفتي طرابلس: ما يجري في الفيحاء هو استمرار لـ 7 أيار في بيروت

رأى مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار ان “ما يحدث في طرابلس اليوم هو استمرار لأحداث 7 أيار في بيروت”، مستغربا الكلام عن ان جبل محسن محاصر”، مؤكدا ان “جبل محسن جزء أساسي من طرابلس ولا ضغط عليها ولا على اي موطن علوي”.
وفي مداخلة تلفزيونية، أشار إلى ان “الحزب العربي الديمقراطي أعلن ولاءه للرئيس السوري بشار الأسد وللأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وللرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد”، معتبرا ان “هذا الاعلان يشير إلى تبرّؤه من ولائه إلى لبنان، ويدل على انه ينفد خطة خارجية تريد ان تجر طرابلس إلى معركة داخلية بين أهل طرابلس والعلويين”.
وقال: “هناك خطة وإرادة من البعض بان يقلقوا وضع طرابلس وأن يجروها إلى معركة”، مستغربا القول عن ان طرابلس كانت تمرر السلاح إلى سوريا، معتبرا ان “هذا أمر مبالغ به جدا”.
وأكد أنه ليس لديه مانع من ان يدخل الجيش إلى باب التبانة “لكن عليه ان يكمل طريقه إلى جبل محسن” وقال: “إذا الجيش أخذ قرارا بأن يوقف اطلاق النار بين الفريقين فهو قادر على انهاء الموضوع في طرابلس بوقت قصير جدا”.

السابق
دورات “التدخل الخارجي” التي لا يبدو كسرها قريباً
التالي
الحص نوّه بمبادرة الحسيني من اجل قيام الدولة

اترك تعليقاً