مفتي بعلبك: ما حصل فتنة من وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي

رأى مفتي بعلبك – الهرمل الشيخ خالد صلح في خطبة الجمعة التي القاها في الجامع الاموي الكبير في بعلبك ان “ما حصل في بعلبك تسعون في المئة منه فتنة من وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وما حصل ليس من صفات أهل بعلبك، ولا من صبغتهم الطائفية والمذهبية”.
واستغرب “كثرة الشحن الذي حصل حتى من اصحاب العمائم الذين يجب ان يكونوا رجال اطفاء لمغامرات الذين لا يعقلون”. وسأل: “ما معنى ان تراق الدماء في الطرق؟ الخاسر الوحيد هو بعلبك بكل اهلها”.
واضاف: “في زمن الفتن تتكاثر الاخبار والشائعات ويختلط الصدق بالكذب مع قوة تأثير وسائل الاعلام وسهولة التواصل الاجتماعي وسرعة نقل الخبر وانتشار الكذب وجرأة الناس عليه بلا حياء ولا ورع ، وذاك السيف الاعلامي ربما يؤدي الى خراب البلد وبعد ذلك يقولون حرية الراي والتعبير وحق الرد، أي بعد الخراب لك الحق بالرد. فلنتق الله بما نقول وكفى بالمرء ان يحدث بكل ما يسمع”.
وأشاد بدور المؤسسة العسكرية “التي قامت وتقوم مشكورة بحفظ أمن أهلنا وأملاكهم، وهي مطالبة بأن يكون هناك تحقيق شفاف حتى لا ينفتح الجرح من جديد ولا يعلم عواقبه عندئذ أحد”. كما طالب “بحضور الدولة الفاعل بجميع اجهزتها للتعويض على الناس الذين لا ذنب لهم إلا أنهم من أهل بعلبك المحرومة”. داعيا إلى “الاسراع بالتنازل لصالح لبنان لتشكيل حكومة وطنية ولصالح المواطن اللبناني المحروم في وطنه”.
وأثنى صلح على “دور المملكة العربية السعودية بسحب كلمتها من الهيئة العامة للأمم المتحدة لأن الاخيرة تتقاسم الأدوار بين دعم أميركي لإسرائيل ودعم الروس لنظام الطغاة في سوريا دون النظر لمصالح الشعوب والأمم”.

السابق
امانة 14 آذار: للمشاركة في اعتصام نقابة الصيادلة غدا
التالي
الصفدي: لا أرد على موضوع إداري بحت لفتوش مصلحة شخصية فيه

اترك تعليقاً