ممارسة الحب تمنع الأمراض

جنس

يوافق غالبية الأشخاص على أن ممارسة الحب، تعتبر أمرا ممتعا، ولكن الأبحاث تدل أيضا على أنها تؤدي إلى تاثير إيجابي على الصحة النفسية والجسدية.
وتقول المستشارة الخاصة بأمور الجنس في نيويورك، آن كيرنير، إن الصحة الجنسية لأي شخص تعتبر «انعكاسا لصحته العامة»، ويعتقد العلماء بأنّ ممارسة الحب تحسن من النظرة إلى الذات، وتخفض من خطر الإصابة بالأمراض المتنوعة.
وأشارت دراسة صدرت في العام ٢٠٠٨ في مجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب، إلى أن عدم الانتصاب القوي يتصل بصحة القلب الضعيفة.
وتناولت دراسة نشرت في العام٢٠٠٤، في مجلة الجمعية الأميركية الطبية حول الصحة الجنسية للذكور وتأثيرها على مرض سرطان البروستات، أن ٢٩ ألف رجل شملتهم الدراسة، ولديهم ٢١ مرة انتصاب في الشهر، كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستات مقارنة بغيرهم من الذكور الذين لديهم حالات انتصاب تبلغ أربع إلى سبع مرات شهريا.
كما وجدت عالمة الأنثروبولوجيا هيلين فيشر أن ممارسة الجنس بانتظام تحسن من مهارات حل المشاكل، وتزيد الإبداع وتعزز التعاون الأفضل بين الزملاء، من خلال إطلاق مادتين تحفزان على السعادة في الدماغ وهما الدوبامين وأوكسيتوسين.
وأظهرت دراسة اسكتلندية أن ٣٥٠٠ امرأة ورجل في أوروبا وأميركا بدوا أصغر من سنهم الحقيقي، إذ تم رصد هؤلاء لفترة عشر سنوات، ووجد الباحثون أن العامل الأساسي الأول الذي كان مشتركا لديهم هو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. أما العامل الثاني المشترك فتمثل بالحياة الجنسية السعيدة والصحية.
وتقول كيرنر أيضا إن المرأة قبل النشوة، تدخل في حالة من الراحة والسعادة، ما يؤدي إلى تفعيل أجزاء معينة من الدماغ، والتي تساعد إلى حد كبير على التخلص من الإجهاد. كما تؤدي الراحة الجنسية إلى تحفيز الخيال والإثارة.

السابق
بلدية صيدا تمدِّد مهلة إزالة البسطات
التالي
نانسي مع ابنتها تحصل على 35 الف لايك

تعليقان

أضف تعليقا

  1. حسن قال:

    عندما يكون النقد للتصحيح يكون مرحبا به، ولكن عندما يصبح مجرد نافذة للتصويب على المقاومة يصبح مرفوضا، مثال ان يتم ربط الفساد والانحالال الاخلاقي بالحزب، وربط مافيات المخدرات والمولدات وغيرها بالحزب دون اي دليل ولمجرد الايحاء ان حزب الله يدير بيئة منحلة ويرعاها هو امر مرفوض جملة وتفصيلا…. وبالحديث عن القتال في سوزيا وجدواه، ارفض رفضا قاطعا ان تسمي الشهداء والمقاتلين ب ” شبابنا” لأنك لم تتفق معهم ولا تمتلك اي قاسم مشترك معهم سوى محاولة استدرار العواطف من خلال الاستهتار والاستهزاء بمعتقدات واراء وافكار شباب ورجال آمنوا بما جاهدوا من أجله…..

اترك تعليقاً