إدانة حقوقية لإيران بعد بثّها اعتذارات علنية لفتيات نشرن فيديوهات راقصة

بثت القناة الاولى في “التلفزيون الايراني الرسمي” اعتذاراً من قبل عدد من الناشطين الذين عمدوا الى نشر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو رقص، ومن بينهم “مائده هوجبري”، وجاءت هذا الاعتذارات بعد احتجازهم ووعدهم باطلاق سراحهم.

وفي هذا السياق قالت سارة ليا ويتسن، وهي مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، أن ” اجبار فتاة مراهقة على تقديم الاعتذار عن رقصها امام الكاميرا هو عمل تعسفي ومحرج، ويعد بمثابة مزيد من الانحدار للسلطات الايرانية”.

هذا واكدت ويتسن أنه “على ايران التوقف عن اعتقال الافراد الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير”.

وبحسب هيومن رايتس ووتش فان على السلطات الايرانية التوقف عن مضايقة النساء ومحاكمتهم للمارسة حقهم في التعبير، بما يشمل مواقع التواصل، والغاء القوانين التمييزية المتعلقة باللباس الالزامي للنساء، بإعتبار انه ينتهك حقوقهن في الحياة الخاصة، فضلاً عن حرية التفكير والدين، الذي يعتبر شكلا من اشكال التمييز الجندري المحظور بموجب القانون الدولي الذي صادقت عليه ابران.

إقرأ أيضاً: إعتقال مراهقة إيرانية بتهمة الرقص!

مع الاشارة إلى ان هيومن رايتس ووتش لا تتخذ موقفاً سلبيا من الحجاب او النقاب ولكنها تعارض فرضهما بالقوة والتدخل في الحقوق الأساسية للمواطنين.

 

 

 

آخر تحديث: 4 أغسطس، 2018 12:21 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>