عشيقة مصطفى بدرالدين: سكينة الغدر قتلته

ماذا روت من ادعت انها عشيقة بدرالدين عن الغدر به؟ ومن كان يغار منه؟

في فيديو نُشر على موقع “يوتيوب”، أطلقت سيدة غير محجبة شابة، اطلقت على نفسها لقب عشيقة “مصطفى بدرالدين” أو (سامي)، كما كان يطلق على نفسه امامها، قنبلة اعلامية، ولم يتم التأكد من صحة كلام هذه السيدة، التي تبدو جالسة بشكل معاكس للكاميرا، وقد بلغت مدة الفيديو 1:46، وذلك يوم 27 آذار، فقالت هذه السيدة التي لم تعلن لا عن اسمها ولا عن هويتها  الشخصية، بعضا من تفاصيل علاقتها بمصطفى بدر الدين (ذو الفقار) وهو المسؤول والقيادي الكبير في حزب الله، والذي قتل في سوريا بطريقة غامضة في أيار 2016، وقد اعلن حزب الله حينها ان “داعش” قد اغتالته،

أقرأ ايضا: مصطفى بدر الدين شبح غير موجود.. و«العربية» تبحث في هوية القاتل!

فقالت:”تعرفت عليه في مطعم، وكان حبّ من اول نظرة، وكان يحافظ على اسراري، وكنت احافظ على اسراره، كانت لابقة له هذه الحياة، لم يكن يخاف من شيئ، وانقهرت ان سكينة الغدر قتلته، وامس ظهرت الحقيقة وبيّنت، وبكيت عليه كثيرا ولازلت،كان يقول لي لا تخافي لن يطلع بأيدهم شي، لكن قتلوه يا حسرتي، وصار تحت التراب، وطلع بايدهم، كان يحبني جدا وكنت أحبه، ولا يخاف من شيء، كان يقول لي انا بعرف انهم بيغاروا مني”.

آخر تحديث: 31 مارس، 2017 6:40 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>