إبراهيم الأمين يستعيد فتن أمل – حزب الله – الشيوعي

يبدو أن الصحافي ابراهيم الأمين رئيس تحرير جريدة “الأخبار” فتح جبهة لا يعرف حساسيتها، إذ قرّر شن هجومه على حركة أمل حيث أطلّ أمس مع الإعلامي مارسيل غانم في برنامج “كلام الناس” على الـ “LBC” إلى جانب النائب أنطوان زهرا، فتكلم الأمين بلسان القوى الوطنية متهماً حركة أمل والسوريين بإغتيال 85% من القادة الشيوعيين، وطالت إتهاماته الحركة محملا اياها المسؤولية عن حرب الأخوة في اقليم التفاح عام 1988 بقتال حزب الله و”محاصرتهم للمقاومة” متناسيا أن حزب الله هو كان الطرف المبادر في الهجومات جميعها.
كلام ابراهيم الأمين إستدعى بدوره ردا من قبل عضو كتلة التنمية والتحرير هاني قبيسي قال فيه : ” ان حركة امل لم تشارك يوميا من الايام بعمليات الاغتيال ضد احد وهي التي عانت وان سوق الاتهامات ضد حركة امل بالنيل من حزب لبناني لا علاقة لنا بالموضوع، ونحن لم نشارك بالاغتيالات.

إقرأ ايضًا: تحسّس قلمك يا ابراهيم الأمين

فالاتهامات التي ساقها الاعلامي ابراهيم الامين تنم عن حقد، ونحن لا نقبل الاتهامات التي ساقها فبأي صفة يتهم الامين الحركة بالاغتيالات ؟ وعلى ابراهيم الامين التأكد من معلوماته  قبل تناول اي تنظيم بمعلومات.”
فالمستغرب، أن يفتح الأمين ملف الحرب الأهلية وتحديدا ملف “حرب الأخوة” الذي يتهم الحزب عادة من يسترجعه كتابة أو قولا بأنه يريد احداث فتنة والصيد في الماء العكر، أما اغتيال الشيوعيين بكواتم الصوت منتصف الثمانينات، فهي مرحلة يتجنب الحديث عنها كل من حزب الله والحزب الشيوعي، ولم يسبق أن اتهم أي طرف حركة أمل فيها بشكل علني ومباشر.
المحلّلون يرجعون سبب هجوم رئيس تحرير الأخبار على حركة أمل، الى ما يحكى عن فيتو رفعه الرئيس بري ضدّ توزير حسن خليل صاحب امتياز صحيفة الأخبار ومالكها.

آخر تحديث: 17 يونيو، 2017 11:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>