من يحمي لبنان يا سيد حسن؟

من يحمي لبنان يا سيد حسن العسكر المقاوم المتساقط قتلاً في حلب والفلوجة وصنعاء أم جيش السرايا السني الوهابي الإرهابي التكفيري؟

في كل مرة أسمع خطابه يزداد يقيني أنّه يذهب بحزبه نحو الهاوية السحيقة والعميقة والتي ستضيف ظلمة إلى ظلمات قبور من قتلوا وهو يرسلهم غب الطلب والقول أنّه يدافع عن لبنان في العراق وسوريا واليمن وربما هو من قاد حركة الانفصال البريطانية عن الاتحاد الاوروبي وفي خطابه اليوم أنّه في دفاعه عن حلب إنّما يدافع عن دمشق وطهران وهل من يهاجم أهل حلب ويحتل أرضهم ويقصفهم بالصواريخ والقنابل الحرارية والبراميل المتفجرة هو في موقف دفاع؟ ربما نقلت اسرائيل مواقعها من سجد والريحان وعلي الطاهر والرادار إلى تلال وسهول وريف حلب، والحقيقة أنّ من يقتل في حلب هو كل التاريخ والمسلك الحسيني والزينبي.

إقرأ ايضاً: ميشال كيلو يوجه رسالة الى نصرالله: لا اصدق أنّك تؤمن بحربك في سورية

السنوات تمر والأيام والشهور وجيوش الأرض تجتمع في أرض الشام وهو في كل إطلالة تلفزيونية يُعد أشرف الناس بالبطولات والانتصارات لا بل اعتبر نفسه أنّه القوة الإقليمية الوحيدة في المنطقة التي تحسب اسرائيل و أميركا لها ألف حساب وحساب والنتيجة وحسب قوله أنّ المحصلة الدقيقة لحرب حلب في حزيران هي 26 قتيلاً وأسيراً واحداً ومفقوداً واحداً بينما الدولة والقوة الأعظم روسيا لم تفقد إلاّ جندياً واحداً وهو مصرّ أنّه القوة الإقليمية التي ستحرر العراق وسوريا واليمن ممن؟ من التكفيريين والارهابيين.

إقرأ أيضاً: صدق السيد حسن نصرالله

هو يدرك أنّ لبنان غير مؤهل للرد على مشاريعه المؤجرة والتي تنعم بالرعاية الإيرانية طالما بقيت إيران وهو مؤمن أنّها باقية لأنّها بعهدة ولي أمر المسلمين المسدد من المهدي المنتظر.

هذا الـ “لبنان” هو نفسه بالأمس سوريا قبل بدء عسكرة الثورة عندما قال لا شيء يحدث في سوريا وستنتهي كل حالات التمرد في غضون أسابيع واستمرت المعركة وبدأت السنة السادسة فمن يحمي لبنان العسكر المقاوم الموزع على جبهات صنعاء والفلوجة وحلب أم جيش السرايا الضائع بين ولائه وانتمائه للطائفة السنية أم لمعاش اخر الشهر الذي قد يتوقف او توقف من البالوعة الايرانية.

آخر تحديث: 25 يونيو، 2016 3:43 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>