مرجع شيعي كبير إيراني: سرّ نجاح خامنئي هو لقاءاته المستمرة مع المهدي

صرح أحد كبار مراجع التقليد الشيعة وأحد مدرسي حوزة قُم، آية الله العظمى ناصر مكارم شيرازي، أن سرّ النجاحات المتتالية للمرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، هو علاقته الوثيقة والمتواصلة في أحد مساجد مدينة قُم مع الإمام المهدي الذي يزعم الشيعة أنه حي وغاب عن الأنظار منذ عام 260 الهجري. فيما قال إمام جمعة مشهد، آية الله أحمد علم الهدى، إنه من يقول إن الولي الفقيه ليس معصوماً، يعادي الرسول.

اقرأ أيضاً: خفايا حياة خامنئي (1): الوجه الآخر للزعيم الزاهد

ووفقاً لوكالة «رسا» للأنباء التابعة لحوزة قُم، أشار ناصر مكارم شيرازي خلال كلمته في مؤتمر «العقيدة المهدوية» الدولي، إلى التأثير الكبير لدعاء المسلمين في تعجيل ظهور المهدي إلى العلن، وأنه من غير الواضح توقيت ظهوره، وقال إن خامنئي يتواصل مع المهدي في مسجد «جمكران» في مدينة قُم بشكل وثيق ومستمر، وأن سرّ النجاحات المتتالية للولي الفقيه هو هذا التواصل والوثيق واستمراريته.
وفي السياق، صرح عضو مجلس خبراء القيادة وإمام جمعة مشهد شمال شرقي إيران، آية الله أحمد علم الهدى، أن من يقول إن الولي الفقيه ليس معصوماً، يعادي رسول الإسلام.
وحسب موقع «فرهنك نيوز» الإيراني أشار إلى الهجمة الإعلامية حول أخطاء المرشد الأعلى الإيراني في إدارة البلاد، وقال «لا يحق لنا أن نتهم مسؤولي البلاد بالعمل الخطأ بمجرد أن نتصور بأن هذا العمل أو هذه السياسة هي خاطئه. ومن ينادي ويقول بإن الولي الفقيه ليس معصوماً، يعادي الرسول. وإذا لم يكن المرشد الأعلى معصوماً».
وانتقد المحاولات الداخلية لضرب أصل ولاية الفقيه في إيران، وأوضح أن العدو يعلم جيداً أنه إذا أراد أن يكون له تأثير قوي في البلاد، عليه أن يعادي ولاية الفقيه، وأعرب عن أسفه بسبب تناغم بعض التيارات الداخلية مع الأعداء لمعارضة خامنئي.
وأكد أنه من الضروري إجراء دراسة معمقة حول احتجاجات عام 2009 والحركة الخضراء للتعرف على هذه التيارات المشبوهة.

ايران وحماس
وشدد إمام جمعة مشهد على أن جميع أعضاء مجلس خبراء القيادة الإيرانيين متفقون على أن قيادة الأمة الإسلامية على صعيد العالم أجمع تنحصر في شخص آية الله علي خامنئي، وأضاف «يجب علينا أن نقدر هذه النعمة العظيمة ولا نكفر بها».
وفيما يتعلق بتواصل الصراع في أروقة حوزة قُم حول تعيين خليفة لخامنئي ودعم بعض مراجع التقليد ومدرسي الحوزة لحفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية، حسن خميني، على حساب نجل المرشد الأعلى، مجتبى خامنئي، أعرب نائب ممثل الولي الفقيه في الحرس الثوري الإيراني، عبد الله صادقي، عن بالغ أسفه بسبب محاولات البعض لترويج العلمانية وتفريغ الحوزة من المبادئ الثورية.
وحسب وكالة «رسا» للأنباء، أشار إلى محاولات البعض للتفريق بين الحوزة والثورة الإسلامية ونشر العلمانية فيها، مضيفاً أن البعض في إيران يقيم صلاة الليل، لكنه علماني.

(القدس العربي)

 

آخر تحديث: 21 مايو، 2016 1:16 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>