نساء لبنان يقتحمن سوق العمل…والرجال ينكفئون‎

أجرت مجلة "شؤون جنوبية" تحقيقًا يظهر نسبة النساء اللواتي يعملن في القطاع المصرفي والزراعي، وفي المهن الحرّة والقضاء، وهذه هي النسب التي توصلًت إليها المجلة: 39% في القطاع المصرفي، 35% في القطاع الزراعي،28% في المهن الحرّة، 36% في القضاء.

عمالة النساء في القطاع المصرفي

يلاحظ المراقب بسهولة ارتفاع نسبة النساء العاملات في القطاع المصرفي سنة بعد أخرى حتى أن نسبة النساء وصلت عام 2013 إلى 45،9% أي 10630 امرأة من أصل 23136 عاملاً في القطاع. في حين أن نسبة عمالة النساء في القطاع المصرفي بلغت 39% عام 1996 و42،7% عام 2002. لذلك يمكن القول ان النساء قد يشكلن النسبة الأعلى من العاملين في القطاع المصرفي في السنوات القادمة.

إقرأ أيضاً: 85 في المئة من اللبنانيات لا يجدن عريساً!

عمالة النساء في القطاعين الصناعي والزراعي

زراعةلا توجد إحصاءات دقيقة حول عدد العاملين في القطاع الصناعي أو ما تبقّى منه وما هي نسبة النساء العاملات في القطاع لكن بعض الدراسات غير الموثوقة تقدر أن نسبة النساء في القطاع الصناعي لا تتعدى 15% من إجمالي العاملين.

أما في القطاع الزراعي فإن النساء يشكلن ما نسبة 35% من العاملين في هذا القطاع، وخصوصاً أن نسبة كبيرة من العاملات يدخلن ضمن نطاق يد عاملة عائلية مثل زراعة الدخان في الجنوب وعكار، وبعض الزراعات في مناطق مختلفة في لبنان.

إقرأ أيضاً: نساء لبنانيات: «ظلمونا في البيوت والمحاكم المذهبية أيضاً»

عمالة النساء في المهن الحرة

تعتمد في الاحصاء النسب المقدمة على سجلات النقابات المعنية في المهن الحرة، تشكل نسبة الإناث 11% من المهندسين المسجلين في نقابتي المهندسين في بيروت وطرابلس. وترتفع هذه النسبة إلى 27% في قطاع الطب ويلاحظ أن نسبة النساء الطبيبات لم تكن سوى 12% في العام 1973.

أما في قطاع الصيدلة، فإن 39% من أعضاء نقابة الصيادلة في لبنان هن من النساء وذلك عام 2013.

وتشهد سجلات نقابتي المحامين في بيروت والشمال ارتفاع نسبة الإناث سنة بعد أخرى، وقد وصلت النسبة إلى 28% في العام 2013 مقارنة إلى 24% في العام 2003.

النساء والقضاء

يشكل القضاء أحد الميادين الأساسية التي أخذت نسبة النساء العاملات ترتفع فيه خلال السنوات الماضية فمن أعداد محدودة في العقود المنصرمة الى المئات في السنوات الماضية، وحالياً تشكل النساء نسبة 36% من العاملين في سلك القضاء.

إقرأ أيضاً: لبنانيّات يعترفن: هكذا نمارس الدعارة

آخر تحديث: 11 مارس، 2017 1:35 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>