جهاد مقدسي يتعاون مع الاستخبارات الأمريكية !!

ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن جهاد مقدسي المتحدث باسم الخارجية السورية موجود في الولايات المتحدة، حيث يتعاون مع المسؤولين الاستخباراتيين الأمريكيين الذي ساعدوه في الهروب من سوريا الى واشنطن منذ نحو شهر.
وتابعت "الغارديان" ان انشقاق مقدسي أثار ضجة في وسائل الإعلام العربية والغربية، الا ان الخارجية السورية نفت هذه الأنباء، مؤكدة أن مقدسي لم ينشق بل سافر الى الخارج لقضاء إجازة رسمية مدتها 3 أشهر.

وكانت "الغارديان" قد ذكرت آنذاك أن مقدسي فر الى الولايات المتحدة عبر بريطانيا مقابل منحه حق اللجوء، وهي تعتبر ان هذا التطور يأتي بعد شهر من لقاءات عقدها المسؤولون الاستخباراتيون مع مقدسي، مضيفة أن المعلومات التي قدمها الأخير ساعدت الاستخبارات الأمريكية في فهم منظومة اتخاذ القرارات في سورية بشكل أفضل.

واشارت "الغارديان" الى أن تفاصيل سفر مقدسي الى الولايات المتحدة مازالت مجهولة. ومن المعروف انه عبر الحدود مع لبنان ووصل الى بيروت. وسبق للسلطات اللبنانية أن نفت أن يكون الدبلوماسي السوري قد هرب من أراضيها الى بريطانيا. ورجح مسؤولون لبنانيون أن يكون مقدسي يسكن مع أسرته في منطقة مسيحية قرب بيروت، كما انهم أشاروا الى احتمال اختطافه واقتياده الى سورية.

آخر تحديث: 25 ديسمبر، 2012 9:47 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>