قصّة المرأة التي أجهضت ثمانية أطفال

تتعدّد سيناريوات العنف الأسري وتتنوع، ولكنّ أسبابها ونتائجها تتبلور باختلاف البيئات الإجتماعيّة الحاضنة لها، أمّا «أبطال التعنيف» فيتمثّلون دائماً بـ«الجلّاد» و«الضحيّة»، وباتت قصصهم تتناقلها يومياً ألسنة المارّة من مؤيدين...

"جنوبية".. "جنوبية"

تبدّل موقع "جنوبية" شكلاً، إرتدى حلة جديدة لزوم التطوير البصري والمهني، ليغلف مضمون معركة "تاريخية" لم و لن يحيد عن خطها وعهدها وان قلّ سالكيها بداية: قوة "شيعية" سياسية وطنية ثالثة.
غير ان كرة الحق و الصواب التي تدحرجت قبل ١٣ عاما، بدأت تكبر وتكبر و"تشايع" فكرة قيام الدولة المدنية "الطبيعية"، حيث لا فرق لحزب على حزب إلا بالتقوى "الوطنية"، ولم تزدها الأيام إلاّ عزيمة وقوة متجددة ومتوقدة.
يبقى ان وفاء الأحبة من القراء والزملاء، جعل جنوبية عين "تقاوم" المخرز.