نصر الله: لو وقع اليأس في نفوسنا لكان لبنان تحت الاحتلال ولكان ترامب تبرع به لاسرائيل

تطرق الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله في كلمته في عيد كشافة الامام المهدي، الى “فكرة مركزية جامعة عند الأديان السماوية وتتعلق بآخر الزمان، اي المرحلة الاخيرة من حياة البشرية والتي لا نعرفها متى ستكون”، مشيراً الى “الاختلاف في تسمية من هو هذا القائد الذي سيظهر في آخر الزمن عند اليهود، ولا أقصد الاسرائيليين، وكذلك عند المسيحيين والمسلمين، في حين أنه لدى الشيعة هو الإمام المهدي المنتظر مع السيد المسيح الذي نقدره”.

اقرأ أيضاً: نصر الله: نضم صوتنا الى الأصوات التي دانت العمل اللاإنساني المتوحش في سريلانكا

وشدد على “أهمية الأمل في حياة الشعوب بديلا لليأس الذي يؤدي الى الاستسلام”، منوها بـ”صمود الشعب الفلسطيني وثقته بقدرته وعدم استسلامه، وايضا بما حصل في لبنان عندما كان البعض يستبعد القدرة على مقاومة اسرائيل”، وقال: “لو وقع اليأس في نفوسنا لكان لبنان تحت الاحتلال ولكان ترامب تبرع به لإسرائيل”.

وتمنى “ألا تطال العقوبات كشافة الإمام المهدي”، منوها بجهودها والخدمات الاجتماعية التي تقوم بها “ومنها العمل على مواجهة تفشي المخدرات واطلاق الرصاص العشوائي، والتوعية على الجانب المتعلق بمخاطر الانترنت وغيرها من المواضيع”، ومقترحا “الاهتمام بمسألة حوادث السير التي أخذت طابع الظاهرة والتي تحصد الأرواح في كل المناطق”.

آخر تحديث: 22 أبريل، 2019 6:45 م

مقالات تهمك >>