ارسلان: كفوا عن الضغط علي والا سأفضح كل المعلومات التي أعرفها

أكّد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان أنه قد تعاطى مع حادثة الجاهلية كما تعاطى مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عام 2008، مضيفاً “هذه مسألة أخلاقية وما حدث يمس بأمن الجبل وأهل الجبل. وبغض النظر عن كل التباينات السياسية فلا يمكن إلا أن يكون موقفي كما كان، وكفى الإستقواء بأجهزة الدولة على بعضنا البعض والجبل لم يعد يحتمل”.

اقرأ أيضاً: مجلس الأمن يناقش اليوم ملف أنفاق حزب الله

كلام ارسلان جاء في حديث للـ”أو تي في” حيث لفت إلى أنّ “مدعي عام التمييز يشتغل سياسة وليس قانون و وليخبرنا مدعي عام التمييز من الذي أعطاه الأمر ووفق أي قرار سياسي تمت العملية؟ وتابع ” أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها”.
مشيراً إلى أنّ “من أمر بإحضار وئام وهّاب معروف، تماماً كما هو معروف من اتهمنا كحزب في قضية استشهاد علاء أبي فرج في الشويفات، ومعالجة الأمور في الجبل لا تكون كذلك، ولن نسكت عن هذا الأمر”.

وأكمل قائلاً: “لا نهدف لإلغاء أحد ولا للعداء مع أحد، إنما سنحمي أنفسنا بكل السبل، والجبل كلّه خط أحمر”.

وأضاف أرسلان: “سوريا انتصرت باعتراف العالم، ولعدم زجنا في زواريب ضيقة، لا علاقة لسوريا لكل ما يحدث في الجبل، ولا لأي مسؤول في سوريا والتقارب بين حزب الله ووليد جنبلاط لا يقلقنا بل نحن من سعينا اليه في ال2008”.

آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2018 2:39 م

مقالات تهمك >>