بالصور .. الإعلامية نضال شهاب تطلق موسوعتها السياحية المجانية

اطلقت الاعلامية نضال شهاب الجزء التاسع موسوعتها السياحية المجانية ” لبنان سياحة لكل الفصول ”
وذلك في العاشر من الجاري في قصر الاونيسكو بحضور عدد كبير من رؤساء البلديات المحتفى بهم مع نخبة من اعلام الوطن وذلك بحضور عدد من الوزراء والنواب والسفراء ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين تقدم الحضور السيد حسين الحسيني والسفيرة سلوى غدار يونس … وقد تخلل الحفل كلمات لوزير الثقافة الدكتور غطاس خوري ممثلاً بالدكتور انطوان شربل والسفيرة الاممية سلوى غدار يونس والمطران مخايل الابرص والمحامي محمد عيسى ، كما القى القاضي كمال عتريسي كلمة رجل الاعمال محمد الفقية .

اما كلمة الشكر والختام فكانت للاعلامية نضال شهاب االتي اعدت الموسوعة واشادت بكلمتها بجملات الوطن حيث وصفته بالايقونة التي لا تتكرر ونوهت بعمل رؤساء البلديات وحثت السيدات على المشاركة في كافة الندوات اكانت بلدية او وزارية او نيابية ….
اختتم الحفل بتقطيع قالب الحلوى وحفل كوكتيل وتقديم الدروع التذكارية للمحتفى بهم، وتقديم اجزاء الموسوعة ومجلة all seasons مجاناً على الحضور

اقرأ أيضاً: الإطاحة بعطلة يوم الجمعة خطوة جائرة تضرب العيش المشترك

كلمة الإعلامية نضال شهاب

مِن جديد سياحةٌ لكلِ الفصول من جديد تختصرُ السياحة الزمانَ والمكانَ من جديد سياحةٌ على اتساعِ الوطن وعلى مدارِ العام.
من جديد يتجدد الِلقاء ويُختتم اللقاءيتجددُ العهدَ في ابرازَجمالاتِ وطنٍ يشبهُ السحرَ ولربما السحرُ يشبهَهٌ.
سياحةٌ لكلِ الفصول موسوعةً سياحية نحاولُ من خلالها ابرازُ مكنوناتِ تلكَ الايقونة المُسماة بلبنان
الحضور الراقي لَكم هو امرٌ صعب ان نكتبَ عن وطنٍ كلبنان، فبالطبع اصداراتِنا هذهِ ليست سوى محاولة نحاولُ مِن خلالِها ان نوثقَ بالقدرِ المستطاع سواءً اكانَ مِن خلالِ الكلمةِ او الصورة ما يكتنزهُ وطنُ الارز من نفائسَ انتشرت ببلداتِهِ ومُدنهِ وقُراه .

لقد استطعنا ان نجمعَ المعلوماتِ الكافية الى حدٍ ما عن بلداتِ الوطن مِن خلالِ زيارتِنا الميدانية للبلداتِ واللقاء بالمعنيينَ سواءً اكانو رؤساءَ بلدياتٍ او مخاتير او مؤرخين او كبار بالسن…. كي يُقدموا لنا المعلومات وهذا ما كانَ ،اذ قُمنا بجمعها وارفاقِها بالصور فالصور في الموسوعة كافيه كي تعرفُ عن ما في البلداتِ من معالمٍ اثريةٍ وسياحيةٍ ودينيةٍ واقتصاديةٍ وطبيعيةٍ و بشرية …اما ما لم تستطع عدسةُ الكاميرا ان تنقِلهُ ولا تقوى الحروف على جمعهِ بكلماتٍ ، هو ما يمتازُ بهِ اهلُ المدنِ والبلدات من عاداتٍ وتقاليدٍ وقيمٍ سامية ، ولطافةٍ في التعاملِ وحُسنٌ في الضيافةِ ..
ما لم نستطع نقلهُ هوَ وحدةُ العيشِ والتأخي والمحبة فيما بينَ اللبنانيينِ على مختلفِ اطيافِهم وطوائِفِهِم ، ما لم نستطع نقلهُ هو الاحساس الفريد الذي شعرنا بهِ عندَ زياراتِنا للقرى وللبلداتِ فقد كانَ فيما بيننا كيمياءٌ غريبة ، الكيمياءُ التي جعلتنا نشعرُ انَّ كل بلدة ٍ قمنا بزيارتِها هي الملاذُ وهي مسقطُ الرأسِ وكل من فيها هُم من الاهلِ والاقاربِ والاقرانِ ..
استذكرُ واياكم ذاكَ المشهد في احدى الساحاتِ حيثُ يعانقُ صليبٌ خشبيٌّ ماذنةَ مسجدٍ رفعت بالقربِ منها شجرةُ ميلادٍ ازدانَ رأسِها بنجمةٍ حدودوها والوانُها خمس ، هذا هوَ لبنان

اقرا ايضاً: هي فوضى

لمن لم يزر لبنانَ بعد نقول :

اخلع نعليكَ فأنتَ في ارضِ قداسةٍ وكرامةٍ واباء انت في وطنٍ انجبَ قدسين وشهداء ومقاومينَ ابطال ،انت في ارضٍ انجبت مبدعين ونوابغ واعلام رفعت اسمَ وطنِها عالياً في سماءِ المعمورة ، انتَ في الارضِ التي سجدَ التاريخُ على شاطئِها وارتفعت قممُها عالياً بشموخِ ابنائها .
انت هنا في وطنٍ كطائرِ الفينيقِ الذي يأبى ان يموت، في وطنٍ منه تأخذُ الشمسُ اشعتَها، في وطنٍ مياهه اكسيرٌ للحياة .
الحضورُ الكريم نتحدث اليومَ عن الحق ، اوليس وطني هو الحق، والحق نورٌ وطمأنيةٌ وسلام ، اليس الحقُ امنٌ وامان .
فتعالوا الى الحقِ ، تعالوا الى كلمةٍ سواء ، تعالوا الى التنميةِ والانماءِ ، تعالوا الى الانتماءِ للوطنِ وليس لغيره .
تعالوا لنعيدَ وطننا الى ما كان عليه ، وطنُ الحريةِ لا وطنُ التبعيةِ الغوغائية ، الوطنُ الذي يعمل اهله من اجلِ ان يكون ، لنردد سوياً سنكونُ يوماً ما نريد ، فنحن اقوياء ومبدعين واحرار ولسنا بعبيد .

الحضور الكريم
لله رجال اذا ارادو اراد ، ونحنُ اليوم بحضرةِ الرجالِ الرجال الذين ارادوا للوطنِ ان يكون ، فجاهدوا وجدوا واجتهدوا… وعملوا بعزمٍ وثبات نحو اعلاءِ شأنِ بلداتِهم والسيرِ بها قدماً نحو الافضل نحن اليوم بحضرةِ رئيسة ورؤساء البلديات الافاضل الذين نكرمُهُم في هذا الحفل ونتكرمُ بعطاءاتهم كما نتكرمُ بأعلامِ الوطنِ الذين يستحقونَ كل المحبةِ والتكريم .
ولكن فمن غير المقبولِ ونحن في القرنِ الواحد والعشرين ان يقتصرَ التمثيلُ النسويُّ في السلطاتِ المحليةِ على نسبة ِ7،0% او اقل ، وللأسف فالحالَ ليس بأفضلٍ في تمثيلهن في الندوتين الوزاريةِ والنيابية .
لذا علينا ان نفسحَ المجالَ لتمثيلٍ افضل للسيدات في كافة الميادين اوليست السيدة كما الرجل فكراً وابداعاً وتفوقاً وعطاء ولربما اكثر .
لكم ايها الحضور الكريم اهدي هذا الاصدار ، ولجيش الوطن وحماة الثغور تحيةُ اجلالٍ واكبار، للبواسلِ الشرفاء كلُّ المحبةِ والولاء.

 

آخر تحديث: 24 يوليو، 2017 1:29 م

مقالات تهمك >>