إبعاد «الدولة الإسلامية» عن لبنان .. ولبنان عن «الدولة الاسلإمية»

نشاطر حزن الشعب الفرنسي في الهجوم الارهابي الاسبوع الماضي في باريس والشعب اللبناني في هجوم عطلة نهاية الاسبوع في طرابلس. في ادانتهم لاعتداء باريس بعث رؤساء لبنان الروحيون الاربعة برسالة وحدة قوية جدا ضد الارهاب. كان تذكيراً ان العديدين في هذه المنطقة قد دفعوا الثمن الاغلى لحرية التعبير.

تماما كما تقف بريطانيا صفا موحدا ومنيعا مع الشعب الفرنسي ضد الارهاب، هكذا تقف بريطانيا وقفة ثابتة الى جانب لبنان بمواجهته لتهديد داعش وحلفائه. لا هي اسلامية ولا هي دولة، تشكل داعش خطرا على الاسلام الحقيقي كما على الديانات الاخرى. من كل اقطاب العالم ادان القادة المسلمون اعمالهم. ان التحالف الذي يضم اكثر من ستين دولة بما فيها دول من الشرق الاوسط يبرهن للعالم اجمع بانه لن يتهاون مع وحشية داعش.
ان الخطر الذي يواجه لبنان هو ان تهديد داعش الجديد يكشف انقسامات قديمة وهذا تماما ما يرمون اليه. اذن كما في فرنسا، يتوجب على الاغلبية الساحقة في لبنان ان تبرهن بشكل واضح بانها تهتم لحماية لبنان من التطرف بقدر ما يسعى المتطرفون الى فرض هذا التطرف.
الانتصار في لبنان هو اولا وآخرا بين ايدي الشعب اللبناني. في الاشهر القليلة الماضية كنت اسأل الناس عما يمكن فعله وفي ما يلي عشر افكار مبنية على ما اقترحوه.
1. ادعموا القوات المسلحة. اكثر من اي وقت مضى تنتشر هذه القوات في الخطوط الامامية على الحواجز وفي مواقع المواجهة مع مقاتلي داعش حتى ان بعض عناصرها احتجزوا كرهائن. تقوم المملكة المتحدة مع اخرين بتزويد الذين يواجهون التطرف، بالتجهيزات والتدريب. لكن الكثير منهم يشعرون بعدم الامان وهم بحاجة ليسمعوا من الشعب اللبناني تضامنه الكامل معهم. قولوا لهم لمَ تهتمون لامرهم الى هذا الحد.
2. واجهوا الطائفية. ان داعش والتطرف يحققون اهدافهم عندما يثيرون العداوة والصراع بين الطوائف. في كل مرة لا يحدث ذلك او يحصل تقارب ما يُفشل مآربهم نكون قد واجهناهم. لبنان يعرف خير معرفة ما يحصل عندما يُصبغ «الطرف الآخر» بصبغة نمطية او يُنبذ. المخاطر داهمة والاغلبية الساحقة في لبنان لا تريد العودة الى نزاعات الماضي المدمّرة. من يؤمن بان بقاء لبنان هو في تنوعه عليه ان يرفع الصوت عاليا اعلى من صوت الذين لا يؤمنون بذلك.
3. تحلّوا بالهدوء وواصلوا المسيرة لان داعش تريد بث الذعر والخوف. كما هو الامر مع الارهابيين في كل مكان ان افضل رد هو الاستمرار بشكل طبيعي. لا تسمحوا لهم بترهيبنا. ان الذين يواصلون حياتهم واعمالهم كل يوم في وجه الترهيب هم ابطال حقيقيون. التسليم للقدر هدية تُقدم الى المتطرفين.
4. انتخبوا رئيسا. لقد مضى أكثر من 230 يوما من دون رئيس للجمهورية هذا الرئيس المسؤول عن التخطيط وحل الخلافات وتقريب وجهات النظر والتثبيت وقيادة البلاد. هذا الرئيس او هذه الرئيسة سيكون مشاركا بقوة في النقاشات الدولية حول مستقبل المنطقة. كل يوم يمر من دون رئيس هو بمثابة فرصة مهدورة. هو يوم تتعزز فيه القوى التي تسعى الى زعزعة استقرار البلاد وهو يوم اضافي من دون صوت رئاسي يناشد الاسرة الدولية المساعدة.
5. ارفعوا العلم اللبناني. من الافضل طبعا التركيز على ما يجمع بدل التركيز على ما يفرّق. هذا البلد ليس جزءا من «الدولة الاسلامية»، انها الدولة اللبنانية وهذا امر يستحق السير وراءه.
6. اخلقوا الوظائف. تلوح في الافق معركة للفوز بقلوب وعقول الاكثر فقرا وهم الاكثر عرضة للتطرف. على الحكومة وقطاع الاعمال التحرك لكسر هذه الحلقة وخلق الامل. يجب ان نظهر بان هناك خيارا افضل من العدمية التي تقدمها داعش. لقد قابلت اصحاب مبادرات ومشاريع من طرابلس مؤخراً وقالوا لي انهم يريدون امنا وشبكة انترنت قوية وأملا وهم يتولون الباقي.
7. لا تحاولوا استغلال خطر داعش لجمع المال. كلما تقدمت الجهود الدولية كلما اصبح التعامل مع اولئك الذين يقفون وراء هذا الارهاب امرا محفوفا بالمخاطر. اذن فكّروا بالامر مرتين اذا كان الامر يعنيكم.
8. افرضوا السيادة على الحدود. اعتقد ان هذه الفكرة قد حان وقتها الآن وقد اجتمعت السياسة والمال والجيوسياسة. اذا تحركت الدولة اللبنانية أخيرا باتجاه تأمين حدودها بشكل كامل في وجه كل هذه المخاطر من سوريا فهل يمكن لاي طرف من الاطراف ان يرفض؟
9. انبذوا الجدل العقيم والبالي. يصدمني عدد الاشخاص الذين يقولون لي من جهة ان اسرائيل او المملكة العربية السعودية او تركيا هي من صنعت داعش مقابل عدد الاشخاص من الطرف الآخر الذين يقولون لي لا ان ايران هي من صنعت داعش. وانا اكيد ان كوريا الشمالية تلوم كوريا الجنوبية على ذلك والعكس صحيح. يمكننا ان نخوض في نقاش مشروع حول من أوجد الظروف الملائمة لتزدهر داعش بما في ذلك نظام الاسد. لكن علينا ان نتجاوز مسألة استعمال داعش فقط كبرهان اضافي لنظرتنا للعالم المحددة سلفا او اثباتا لنظرية المؤامرة لان هذه الامور تقطع علينا الطريق امام معالجة المشكلة بشكل جذري.
10. لا تلوموا اللاجئ. ان 78% من اللاجئين السوريين في لبنان من الاطفال والنساء ومعظمهم في وضع مزر وقد تدمرت حياتهم جراء الحرب الوحشية الدائرة. الشتاء جاء قاسياً – حاول ان تبيت ليلتك في خيمة بالبقاع اذا كنت تعتقد انهم اختاروا وجودهم هناك. لقد أظهر الشعب اللبناني حتى الآن سخاءً منقطع النظير تجاههم. ان تحويل اللاجئين كبش محرقة لما تقوم به داعش لن يولّد الا مزيدا من المشاكل. لا تدفعوا بهم الى احضان داعش.
يجب الا نستهين بالتحدي الذي يواجهنا ويجب الا نستهين بدرجة الشجاعة المطلوبة لمواجهة هذا التحدي. لكن ان تعلّمت شيئا خلال السنوات الثلاث من وجودي في لبنان فهو اننا يجب الا يستهين احد بصلابة الشعب اللبناني. داعش تهددنا كلنا، فلنواجهها سوية.

http://assafir.com/Article/5/395432

السابق
ليام نيسون في دبي وينفي شائعة إسلامه
التالي
مع شارلي إيبدو… وضدّها

اترك تعليقاً