إعلاميون ضد العنف استنكرت منع الأمن العام فيلماً ايرانياً

استنكرت جمعية “إعلاميون ضد العنف”، في بيان اليوم، “منع الأمن العام اللبناني عرض الفيلم الإيراني “الأكثرية الصامتة تتكلم” الذي كان مقرراً بثه مساء أمس ضمن مهرجان “الثقافة تقاوم” بحجة أنه يمس بدولة أجنبية”.

واشارت الجمعية الى “أن الفيلم يسلط الضوء على الحركة الاحتجاجية الواسعة التي تلت انتخاب الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد لولاية ثانية في العام 2009”. وأعلنت “أن الفيلم يتحدث بموضوعية عن مرحلة تاريخية، ويروي بأسلوب توثيقي وفني جميل المحطات والأحداث التي سبقت وتلت الانتخابات الرئاسية، وعرفت بالثورة الخضراء، ويهدف إلى فتح نوافذ حوار وأخذ العبر حول ما جرى في الدول الأخرى”.

واعتبرت الجمعية “أن ما حصل مع فيلم “الأكثرية الصامتة” ليس المرة الأولى، إذ كان قد سبقه منع عرض فيلم “الأيام الخضراء” للمخرجة هناء مخملباف”، ورأت “في هذا السلوك استهدافا متماديا للحريات في لبنان، وربطا لبيروت بطهران من خلال تحويل الدولة اللبنانية إلى دولة تابعة للدولة الإيرانية بعد السورية”.

وأسفت الجمعية “لانحدار لبنان من التعددية الفكرية إلى الرأي الواحد والحزب الواحد، ومن ملجأ للمضطهدين إلى ملاحقة أصحاب الفكر والرأي”، ودعت الحكومة والقوى السياسية المعنية بصورة لبنان والحريصة على دوره وطبيعته، إلى التحرك سريعا لوضع يدها على هذا الملف وإعادة عرض الفيلم ووقف انزلاق لبنان من دولة ديموقراطية إلى دولة ديكتاتورية”.

السابق
شتائم واهانات بين أمل علم الدين و أنجلينا جولي؟
التالي
 صفقة أبو فاعور: فتح الطرق مقابل «التمييز»

اترك تعليقاً