القوات الكردية تستعيد منطقتين من «داعش» تحت غطاء القصف الجوي الأميركي

اعلنت مصادر رسمية عراقية كردية الاحد ان قوات البشمركة الكردية تمكنت من استعادة منطقتي مخمور وكوير في غرب اربيل (320 كلم شمال بغداد) من قوات تنظيم الدولة الاسلامية مستفيدة من الدعم الجوي الاميركي.

إلى ذلك اعلن البنتاغون ان القوات الاميركية واصلت الاحد ضرباتها الجوية في شمال العراق لمساعدة القوات الكردية وحماية الطواقم الاميركية العاملة هناك.

واوضحت القيادة المركزية المسؤولة عن منطقة الشرق الاوسط في بيان ان القوات الاميركية واصلت “هجماتها على الارهابيين من الدولة الاسلامية في العراق اليوم ووجهت بنجاج ضربات جوية متعددة بواسطة مقاتلات وطائرات من دون طيار للدفاع عن القوات الكردية قرب اربيل وعن المواطنين الاميركيين المتمركزين هناك”.

واكدت “تدمير بعض الشاحنات العسكرية وموقعا لمدفعية الهاون” مشيرة الى ان الطائرات الاميركية عادت الى قواعدها سالمة.

وقال هلكورت حكمت المتحدث باسم وزارة الدفاع في حكومة اقليم كردستان العراق، ان “قوات البشمركة تمكنت اليوم (الاحد) من تحرير قضاء مخمور وناحية كوير بعد عدة ايام من الاشتباكات مع تنظيم داعش”، مضيفا ان “الدعم الجوي الاميركي ساعد في تسهيل مهمة البشمركة في طرد تنظيم داعش من هذه المناطق”.

واكد بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى، كبرى مدنها الموصل، ان “قوات البشمركة استعادت السيطرة على منطقتي مخمور والكوير، بدعم القوات الجوية”.

ويقع قضاء مخمور وناحية كوير، الى الجنوب الغربي والغرب من مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان.

واكد حكمت مقتل عدد كبير من مسلحي تنظيم “الدولة الاسلامية” دون الاشارة الى عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا خلال الاشتباكات التي تجري منذ عدة ايام في تلك المناطق.

واشار حكمت الى ان “قوات البشمركة تواصل تنفيذ عملياتها باتجاه ناحية القيارة، الى الجنوب من مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد)”.

وتخوض قوات عراقية ابرزها قوات تابعة للحكومة المركزية والبشمركة الكردية اشتباكات متواصلة منذ عدة اسابيع في مناطق متفرقة شمال العراق، بهدف صد هجمات تنظيم الدولة الاسلامية الذي بات يسيطر على مناطق واسعة في شمال البلاد وشرقها وغربها.

السابق
نتائج جزئية: أردوغان يفوز برئاسة تركيا من الدورة الاولى
التالي
طريق الجديدة : مين إلنا غير الحريري؟

اترك تعليقاً