جعجع يعلن استعداده الانسحاب لصالح ’لائحة بكركي’ وجنبلاط يقطع طريق الرئاسة عليه وعلى عون

وليد جنبلاط

كتبت ” الشرق الاوسط” تقول، قطع رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الطريق أمس على إمكانية دعم فريقه لترشيح كل من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، بإشارته إلى أنه سيبلغ رئيس الحكومة الأسبق، رئيس تيار المستقبل، سعد الحريري، إذا التقاه في باريس الأسبوع المقبل، “أننا لن ننتخب لا عون ولا جعجع”. وقال جنبلاط، في حديث تلفزيوني أمس: “إننا بحاجة إلى رئيس دولة قوي وليس إلى رئيس مسيحي قوي”، مذكرا بما انتهت إليه عهود رؤساء سابقين بالقول: “الرئيس كميل شمعون كان رئيسا قويا وانتهى عهده بحرب أهلية، وانتهى عهد بشير الجميل باغتيال، وكذلك الرئيس أمين الجميل الذي انتهى عهده بالحرب الأهلية”. وقال جنبلاط، الذي تبنى ترشيح النائب في كتلته هنري حلو واضعا تأييده في إطار “تراث الاعتدال منذ أيام والده بيار الحلو”، إن “عون لم يترشح للرئاسة، ولا يوجد سوى مرشحين، المرشح الأول هو سمير جعجع عن فريق (14 آذار) والمرشح الثاني هو حلو”، واصفا عون بأنه “مرشح افتراضي لـ(حزب الله)”.

 

وفي حين اكتفت مصادر في “القوات اللبنانية” بالتعليق لـ”الشرق الأوسط” على مواقف جنبلاط بالقول إنها “ليست بجديدة”، لم تأخذ القوى السياسية بكثير من الاهتمام المبادرة التي أطلقها جعجع، أول من أمس، لحل المأزق الرئاسي، مع تصدر ملف سلسلة “الرتب والرواتب” واجهة الاهتمام الرسمي أمس، إثر فشل عقد البرلمان جلسة تشريعية وإعلان موظفي القطاع العام والمدرسين الذين ينتظرون زيادة على رواتبهم الإضراب المفتوح حتى تحقيق مطالبهم. وبينما شهد البرلمان أمس سلسلة من الردود والاتهامات المتبادلة لناحية الفريق الذي يتحمل مسؤولية تعطيل انعقاد البرلمان، برز موقف لافت للبطريركية المارونية، التي ردت على جعجع، من دون أن تسميه، نافية الكلام عن “وجود أي لائحة لديها بأسماء مرشحين للرئاسة”. وأكدت أنها “لم ولن تتدخل في لعبة الأسماء وليس لديها أي مرشح معين”.

 

وكان جعجع أبدى، في حديث تلفزيوني ليل الاثنين، جهوزيته لأي “اقتراح يخرجنا من الأزمة إذا كان هناك أي اقتراح في الأفق”، وقال إن “لائحة بكركي التي تضم (الوزراء السابقين) دميانوس قطار وروجيه ديب وزياد بارود، مقبولة لدي”، متسائلا في الوقت ذاته: “ولكن هل يقبل بها الفريق الآخر؟”. واقترح جعجع على عون النزول إلى البرلمان وخوض المنافسة في الجلسة المقبلة (19 يونيو)، داعيا قوى “14 آذار” إلى التفاهم مع فريق “8 آذار” على اسمين والتصويت عليهما في مجلس النواب. ولم يرَ فريق “8 آذار” جديدا في اقتراحات جعجع، وقال القيادي في التيار الوطني الحر، الوزير السابق ماريو عون إن “جعجع لم يأتِ بجديد في مبادرته، في حين أن فريق (8 آذار) كان ينتظر منه خطوة براقة كإعلان انسحابه من الانتخابات كي يفسح في المجال أمام خلط جديد للأوراق وإمكان حلحلة الملف الرئاسي”.

 

واعتبر عون، في حديث إذاعي، أن دعوة جعجع عون إلى الترشح “قديمة وتتركنا في الدوامة نفسها”، وأكد أن “فريق (8 آذار) أعلن موقفه في تأييد عون كمرشح توافقي”، نافيا أن يكون لدى عون خطة بديلة، ومعوّلا في الوقت ذاته على “الحوار الذي يجري مع تيار المستقبل والتي من الممكن أن تتغير فيها الأمور في أي وقت من الأوقات”. في المقابل، أثنى مصدر مسيحي في “14 آذار” لـ”الشرق الأوسط” على “إيجابية جعجع وشجاعته في مواجهة الاستحقاقات وتحمل المسؤوليات الديمقراطية”. وقال إن ذلك “ليس بجديد على جعجع الذي اتبع خيار الانفتاح منذ موافقته على اتفاق الطائف، وكرره في عام 2005 حين وحد المسار المسيحي مع المسلم، في إشارة إلى تحالف القوات مع تيار المستقبل، وكذلك في عام 2014 حين ترشح للرئاسة وفق برنامج “14 آذار”، مؤكدا أنه “رجل دولة ولا يتنازل عن قناعاته، في حين أن المرشح الخصم (عون) يستمر في استجداء رضا (حزب الله) والمستقبل لإيصال نفسه إلى القصر”.

 

في موازاة ذلك، شدد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري على أن “تعطيل مؤسسة لا يؤدي إلى إنقاذ مؤسسة أخرى”، في إشارة إلى موقع الرئاسة، معتبرا أن “الهدف الأول والثاني والثالث والعاشر والأحد عشر كوكبا، حسب التعبير القرآني، هو انتخاب رئيس الجمهورية، ولكن هذا لا يمر على جثث المؤسسات الأخرى بتعطيلها”. وقال بري، خلال كلمة ألقاها في البرلمان مع تعذر اكتمال نصاب الجلسة التشريعية أمس: “ما يحصل اليوم لا يخدم انتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية، موضحا أن “تعطيل مؤسسة يؤدي إلى تعطيل كل المؤسسات الأخرى، وهذا ضد النص الدستوري الذي يتحدث عن التعاون بين المؤسستين”. وتابع: “حينا إذا استقالت حكومة يجب أن يتوقف كل شيء، وحينا آخر إذا تأخر انتخاب رئيس جمهورية يجب أن يتوقف كل شيء في البلد”، معربا عن اعتقاده بأنه “علينا ألا نجعل انتخابات رئاسة الجمهورية، التي هي أعلى مركز وأعلى مسؤولية في البلد ورأس الدولة، في مهب مصالح معينة”. وأبدى بري خشيته من “أن محاولات تعطيل التشريع وتعطيل الحكومة الآن، كل واحد له هدف منها، هناك من لا يريد قانونا انتخابيا جديدا، وهناك من قد لا يكون يريد انتخابات أبدا”.

السابق
رياض سلامة: لا علاقة لسلسلة الرواتب باستقرار الليرة
التالي
تسوية منتصف الليل: إمتحانات بلا تصحيح ولا نتائج

اترك تعليقاً