“وثيقة بكركي” بياناً حكومياً!

جريدة النهار

اما وقد ولدت الحكومة بعد مخاض عسير، و بعدما استطاعت قوى ١٤ آذار التي قبلت المشاركة ان تأتي بتمثيل جيد مقارنة مع حكومات سابقة، و لا سيما ان ولادة الحكومة لا تحل ايا من المشاكل و الازمات العالقة، بل انها في احسن الاحوال تخفف قليلا من الاحتقان، فإنها ستكون بمثابة الاختبار الكبير بين القوى المتواجهة في لبنان حول الخيارات الكبرى. نعم ان هذه الحكومة هي حكومة الاختبار الكبير للجميع: انها اولا و قبل اي شيء اخر اختبار للاستقلاليين الذين ارتضوا ان يجلسوا الى طاولة واحدة مع “حزب الله” بالرغم من تورطه المستمر في سوريا، و يقين الجميع من تورطه في جميع عمليات الاغتيال من الاول من تشرين الاول ٢٠٠٤ و الى كانون الاول ٢٠١٣. و لذلك نقول اننا في انتظار البيان الوزاري الذي نأمل ان يدفن ثلاثية ” الجيش والشعب و المقاومة”، لتبقى مهمة الدفاع عن الوطن منوطة بالقوى الشرعية وحدها دون سواها.. الامر الآخر الذي ننتظره، متصل حكما بسلاح “حزب الله” غير الشرعي، و هو تضمين البيان الوزاري النص الكامل لـ”اعلان بعبدا”.. بناء على ما تقدم، نطالب بأن تعتمد “وثيقة بكركي ” كاملة مع “اعلان بعبدا” للجزء السياسي من البيان الوزاري..

السابق
الإقلاع عن التدخين يساهم في تحسين الحالة المزاجية للفرد
التالي
فضل الله:الانفتاح الإيراني على المنطقة ينعكس إيجاباً على لبنان

اترك تعليقاً