اللواء: يوم الحسم الثلثاء حكومة لمّ الشمل أم العودة إلى الحيادية

هل طويت صفحة الحكومة الحيادية، أو الحكومة التي كانت على صورة حكومة السابع من الشهر الحالي؟ أم أن ثمة حرصاً على عدم إضاعة البوادر القوية التي أفرزتها حركة المشاورات بين عواصم الدول الكبرى المعنية وبين ممثلي التيارين المتنازعين 8 و14 آذار، والتي أبعدت شبح الحكومة الأحادية، وأحلت محلها صورة الحكومة الجامعة «بحزمة من التنازلات

والترتيبات المتبادلة، تحت عنوان تسهيل التشكيلة الحكومية التي لا تستبعد أحداً، ولو أن بيانها الوزاري يتجنب المسائل الخلافية، ويحيلها الى طاولة الحوار؟
المعلومات والتصريحات والتحركات تُشير إلى أن الكلفة الإيجابية لا تزال هي «الطابشة
، وأن لا تغيير في «كلمة السر “التي حملت المعنيين على وضع الصيغة الحيادية على الرف مؤقتاً، والانصراف بالتالي إلى تقليب الاحتمالات على مستوى التشكيلة وتوزيعات 8+8+8 والحقائب والحصص، في ظل تهدئة ملحوظة على الجبهتين السياسية والإعلامية، والانصراف كذلك إلى عدم التفريط بالتحالفات، وإيجاد ما يلزم لمعالجة عقدة مشاركة «القوات اللبنانية ” في الحكومة الجامعة، بعد الموقف العالي السقف الذي نسب الى رئيس الهيئة التنفيذية الدكتور سمير جعجع برفض المشاركة في حكومة التسوية المؤقتة، أو «حكومة اللاشيء “، كما وصفها، بالاضافة إلى اهتمام «حزب الله
بتدوير الزوايا مع حليفه النائب ميشال عون الذي يربط ما بين تنازلات مؤقتة عن وزارة الطاقة، لمصلحة تأييده كمرشح قوي لرئاسة الجمهورية.
وعشية زيارة الرئيس فؤاد السنيورة المتوقعة اليوم إلى بعبدا وعين التينة للتداول في ما آلت إليه الأجوبة على الأسئلة الخمسة التي طرحها تيّار «المستقبل” وقوى 14 آذار، أبلغ النائب مروان حمادة «اللواء” أن رئيس تيّار «المستقبل” سعد الحريري أبدى موافقة مبدئية على صيغة 8+8+8 صافية، وان لا تجري أية مقاربة إلى ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في البيان الوزاري.

السابق
الديار: الحكومة الجامعة الأسبوع المقبل وجنبلاط تبلّغ موافقة المستقبل
التالي
حمادة: الحريري وافق مبدئياً عون يربط التسهيل بالرئاسة الأولى

اترك تعليقاً