فتفت بعد لقائه جعجع: طرابلس تتعرض لمؤامرة منذ عامين ونصف

أكد عضو كتلة “المستقبل” النائب أحمد فتفت بعد لقائه رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب، أن “قوى 14 آذار تتعرض لمحاولة مدروسة ومنسقة من قبل فريق 8 آذار وتحديداً من حزب الله، تهدف الى إفراغ كل المؤسسات بدءاً من المجلس النيابي مروراً بمجلس الوزراء وصولاً الى رئاسة الجمهورية”.

وأسف فتفت على “الكلام الصادر من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنه يجب اعادة صياغة الموقف والخروج بحكومة الذي رافقه كلاماً غير دستوري من قبله حين قال ان الدستور لا يأتي على ذكر موضوع “حكومة تصريف الأعمال”، والمستغرب أن رئيس مجلس النواب لم يقرأ المادة 64 من الدستور التي تنصّ بوضوح “إن الحكومة لا تُمارس صلاحياتها قبل نيلها الثقة ولا بعد استقالتها أو اعتبارها مستقيلة الا بالمعنى الضيّق لتصريف الأعمال”، فهل نريد كلاماً أوضح من ذلك في الدستور؟ ولكن الرئيس بري يعتبر أنه هو الوحيد المخوّل تفسير الدستور وليس مستعداً لسماع تفسير البرلمان والمجلس الدستوري”.

واعتبر فتفت أن “طرابلس تتعرض لمؤامرة منذ عامين ونصف، بالرغم من وجود رئيس حكومة وخمسة وزراء منها، إلا أن هذه المدينة لم تحظَ على أي شيء إلا على الدمار والانهيار والتراجع الاقتصادي والقتل، وبالأمس استمعنا الى خطاب رفعت عيد التدميري لطرابلس وللدولة اللبنانية الذي تجرأ على كل شيء، باعتبار أننا حين كنا ننتقد أحياناً بعض أخطاء ضباط الجيش كانت الأصوات تعلو من كل الأطراف ولاسيما من قبل التيار الوطني الحر أو ممن يُسمون أنفسهم بقوات الممانعة ويُهددون بالويل والثبور، ولكن حين يُهدد رفعت عيد فرع المعلومات والأمن العام ويتهم ضباط المخابرات بأنهم خوّنة لا أحد يُجيبه”.

ودعا فتفت “رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والدولة والقضاء اللبناني الى اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتوقيف المعتدين في طرابلس وعلى رأسهم رفعت عيد على خلفية تصريحاته المذلّة والمهينة للدولة اللبنانية”، معتبرا ان “تشكيل الحكومة يعود فقط الى رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف ويجب الحفاظ على الأسس الدستورية ولاسيما في ظل الضغط الذي تمارسه قوى 8 آذار على الرئيس تمام سلام لعدم تشكيل حكومة جديدة بغية الوصول الى الفراغ المنشود”.

السابق
إصدار قرار بتوقيف إبراهيم بشير وزوجته في قضية ‘الهيئة العليا للاغاثة’
التالي
تسجيل اول حالة اصابة بفيروس كورونا بين الجمال في السعودية

اترك تعليقاً