انتصار العنصرية على القانون في جزين

النازحون السوريون
...وأخيراً تراجعت "الإغاثة الإسلامية" عن قرارها باستئجار مبنى مدرسة الحضارة، الواقعة في النطاق الجغرافي لقرية عين المير، والتي تشرف عليها قائمقامية جزين. ورضخت للضغوط التي مارستها قوى سياسية وبلديات من منطقة جزين لمنع إسكان نحو 50 عائلة نازحة من سوريا.

…وأخيراً تراجعت “الإغاثة الإسلامية” عن قرارها باستئجار مبنى مدرسة الحضارة، الواقعة في النطاق الجغرافي لقرية عين المير، والتي تشرف عليها قائمقامية جزين. ورضخت للضغوط التي مارستها قوى سياسية وبلديات من منطقة جزين لمنع إسكان نحو 50 عائلة نازحة من سوريا. وكانت الإغاثة الإسلامية قد اتفقت مع مالكي المبنى الدكتور جميل معماري وميشال صيقلي على استئجاره بدل 90 ألف دولار أميركي، وجرى تسجيل العقد بطريقة قانونية في القائمقامية، قبل ان تهرع قوى سياسية سلطوية ويتفق التيار الوطني الحر وتيار المستقبل على التصدي لهذه الخطوة، وجرى اعتصام قرب المبنى ورفعت يافطات تطالب بالحفاظ على هوية المنطقة، حسب تعبير رافعيها. ويفيد مصدر مقرّب من الإغاثة الإسلامية بأن “المؤسسة اضطرت للتراجع رغم قانونية تصرفها. حتى لا تكون سبباً باشكالات لها طابع طائفي، لكننا نواجه مشكلة من نوع آخر، إذ أننا نطالب المالكين بإعادة المبلغ المدفوع، ويتذرعان أنهما صرفا القسم الأكبر منه، مما أوقعنا بمشكلة جديدة، وخصوصاً أنهما يملكان عقارات وملكيات مختلفة، لكنها غير مسيلة”. من جهة أخرى تطرح مطرانية صيدا للروم الكاثوليك إمكانية شراء كامل العقار بما فيه المبنى. وقد دفعت مبلغ مليون وستماية ألف دولار أميركي ثمناً له، في حين يصر المالكان على مبلغ مليوني دولار أميركي ثمناً للعقار.

تأتي هذه الحادثة المخالفة للقانون لتبرز عنصرية بعض اللبنانيين تجاه السوريين التي تتزايد لتأخذ منحى قانوني، بعد إقدام عدد من البلديات على الإعلان، وبشكل علني، عن قرارات بلدية بمنع تجوّل السوريين ليلاً. والدليل اللوحة الحديد المنصوبة في ساحة بتدين اللقش والتي تقول: “وفقاً للقرار البلدي رقم 27 المتخذ في 18/5/2013 يمنع تجوّل السوريين ما بين الساعة الثامنة مساء والسادسة صباحاً”. ومعلوم ان هذا القرار يخالف كل القوانين اللبنانية ويعبّر عن عنصرية لا متناهية لدى بعض اللبنانيين.

السابق
جعجع استقبل وفد الآداب 2 شكا له إلحاق الماجيستير بالعمادة
التالي
الاحرار: لحكومة حيادية تحت سقف اعلان بعبدا

اترك تعليقاً