“التيار- كندا”: “8 آذار” تلطخ سمعة لبنان خدمة للنظام السوري

اعتبر المجلس الأعلى للتيار الوطني الحرّ أن "تمادي فريق 8 آذار ووزير الدفاع فايز غصن والنائب سليمان فرنجية في تلطيخ سمعة لبنان في الخارج وتشويه صورة أبنائه عبر الزعم بوجود خلايا إرهابية للقاعدة في منطقة عرسال البقاعية، أظهر أنهم يقومون بواجبهم في خدمة النظام السوري الذي استخدم تلك المزاعم في شكواه إلى الأمم المتحدة لدى محاولته فك العزلة الإقليمية والدولية التي وضع نفسه فيها".

ورأى في بيان بعد إجتماعه في مونتريال – كندا، أن "تباهي فرنجية المعتاد في خدمة النظام السوري شكل بحد ذاته أكبر إدانة لوزير الدفاع وللحكومة الإنقلابية جمعاء التي لم يكن خافيا على أحد حقيقة ولائها للنظام السوري".

وسأل فرنجية "ما مصدر معلوماته حول أن 70 في المئة من الشعب السوري هم مع النظام؟"، متمنيا "ألا يكون اعتمد على نتائج استفتاءات الـ99 في المئة، التي دأب هذا النظام على التجديد لنفسه على أساسها منذ أكثر من نصف قرن". ورأى أن "صبغة الإرهاب التي يجهد أتباع النظام السوري في لبنان لإلصاقها بأبناء بلدة عرسال، ليست إلا تكملة لمسلسل الترهيب الفاشل للنظام للخروج من ورطته تارة عبر اختلاق بدعة تهريب السلاح من لبنان الى سوريا وتسويقها من قبل الأبواق اللبنانية المعتمدة لديه".

وطالب رئيس تكتل "الإصلاح والتغيير" النائب ميشال عون وأعضاء كتلته النيابية المجاهرة كافة علنا ومن دون تأخير "بحقيقة مواقفهم من سعي حليفهم وزميلهم في التكتل سليمان فرنجية لفعل كل ما يستطيع في سبيل خدمة نظام دولة أخرى وتحديدا النظام السوري الذي يعلم القاصي والداني أطماعه التاريخية في لبنان وبما ارتكبه في حق خيرة أبناء لبنان من مدنيين وعسكريين وسياسيين ومفكرين وروحيين وإخفاء اخرين ومن بينهم مناصرون للنائب عون حتى يومنا هذا".

وجدد التأكيد على "ضرورة إستكمال ترسيم الحدود اللبنانية – السورية ضمانا للسيادة الوطنية"، معلنا تضامنه الكامل مع "أبناء عرسال الأصيلين واللبنانيين في المناطق الحدودية كافة، الذين يتعرضون لأبشع الحملات المسعورة بسبب مواقفهم المبدئية وتمسكهم بحقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها".  

السابق
جنبلاط: الأزمة السورية لا تُحل إلا بتغيير جذري للنظام
التالي
الحص: الانفتاح على اسرائيل خط أحمر قوميا

اترك تعليقاً