قبلان:لبناء وطن آمن مستقر

 رأى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في تصريح اليوم، ان الرجوع عن الخطأ من اكبر الفضائل، فالمطلوب ترميم كل بناء تعرض للتصدع وتصحيح وضعه والمحافظة عليه، من هنا يجب علينا إن ننتفض على واقعنا المرير الذي يعيشه لبنان، فننفض غبار الماضي عنه ونبدأ ببناء وطن آمن مستقر مبني على الشراكة والعيش المشترك، فنحن كلبنانيين نعيش هما واحدا، وانقاذ لبنان هو مسؤوليتنا جميعا، وعلينا البعد عن المهاترات والمطبات السيئة فمسيرة التصحيح تبدأ بالموعظة الحسنة والحكمة البالغة والعمل لوضع الأمور في نصابها.

وطالب بالإسراع في تشكيل حكومة وطنية تنقذ البلاد والعباد من الأزمات التي تتخبط بنا وتبعدنا عن المسار الصحيح، وقال: علينا اعادة حساباتنا ووضع خطة وطنية شاملة مدروسة لبناء الدولة وإنقاذ مؤسساتها من الفوضى والعمل على تحسين الوضع الاقتصادي والسياسي والمعيشي. فنطالبكم ونحن في ايام المحن ان تعملوا على إنقاذ لبنان وعدم إبقاء الأمور على حالها والقيام بنقلة نوعية واصلاح ما فسد ومعالجة الخلل والتعاون في ما بيننا من اجل مصلحة الوطن والمواطن.

أضاف: ان لبنان سيبقى رأس حربة ضد العدو الإسرائيلي المتربص بنا شرا، فعلينا ان نوحد صفوفنا ولا نعطي ظهرنا له فنفسح المجال ليتسلل إلى ساحتنا فيبث الفتن ويزعزع استقرارنا، إن لبنان سيبقى وجه المنطقة الحضاري بعيشه المشترك وكلمته الموحدة ووعي شعبه.

وأكد قبلان ان مسؤولية رجل الدين اليوم كبيرة وهي المراقبة والمحاسبة والعبرة والتجرد عن الأنانية والمصلحة الخاصة، وهذا يجعلنا في خط الاستقامة والبعد عن كل خطأ وتقصير، لذلك نناشد رجال الدين من كل الطوائف والمذاهب بعدم العودة إلى الماضي وتصويب الأمور بما ينفع الناس وإصلاح ذات البين وهذا عمل مبارك وكبير فكيفما تكونوا يولى عليكم، فأصلحوا الشأن وأصلحوا الأمر وكونوا عينا مراقبة لمجريات الأمور وضعوا الأمور في نصابها الصحيح.

وتوجه إلى العرب قائلا: تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان وابتعدوا عن الظلم، فهذه البلاد امانة في أعناقكم احفظوها واحفظوا شعبها واعملوا لاستتباب الامن، كونوا بعون أنفسكم واهلكم ليكون الله في عونكم. 

السابق
المكتب الإعلامي لوهاب: سنبقى دولة قيد الدرس إن لم..
التالي
قاسم: ثمة استخدام سياسي للمؤسسات الدولية

اترك تعليقاً