إحالة انفجار الأولي لمخابرات الجيش وتوقيف 5 متهمين

 لا تزال قوات "اليونيفل" متاهبة إثر حادث الإعتداء الذي إستهدف الكتيبة الإيطالية العاملة في نهر الأولي ـ في صيدا، حيث تستمر في تدابيرها الإحترازية، رافعة درجة الحراسة والحماية لمواقعها كافة في الجنوب لتأمين سلامة عناصرها وتحركاتها المؤللة ومكتفية بالتمركز على مداخل مواقعها من دون تسيير دورياتها العسكرية إلا الضرورية جداً وسط تمركزها فقط على بوابة فاطمة وعلى مدخل العديسة.
وفي هذا الإطار، أشار مصدر أمني لـ"المركزية" الى ان ضباطاً وعناصر من "اليونيفل" غابوا عن المقاهي والمطاعم ومحلات الإنترنت في عطلة نهاية الأسبوع في جديدة مرجعيون كما درجت العادة سابقا، ملاحظاً عدم تحرك أي دورية لـ"اليونيفل" طوال يومي السبت والأحد في مرجعيون، مؤكداً ان الأمر يندرج في إطار التدابير والإجراءات الإحترازية. وأشار المصدر الى ان قيادة "اليونيفل" تتخوف من انفلات الأمور في 5 حزيران، إذا وصل الفلسطينيون في مسيرات الى الخط الأزرق وحصل ما حصل في 15 أيار الجاري من توتير وتصعيد على الحدود، لافتا الى ان "اليونيفل" تنوي الطلب من الجيش اللبناني وضع خطة لتنقل موظفيها المدنيين الدوليين عبر وسائل نقل مدنية ليس عليها لوحات دولية، إضافة الى مواكبة دورياتها وقوافلها خلال تنقلاتها بين الجنوب وبيروت أو خلال عمليات التبديل الروتينية التي تجريها لكتائبها المغادرة أو لتلك الآتية لتحل مكانها دوريا، مؤكدا ان التحقيقات التي تجريها الشرطتان العسكريتان للجيش اللبنانية وللكتيبة الإيطالية مستمرة في ظل عزل منطقة الإنفجار بمشاركة خبراء جنائيين.
إحالة الاعتداء الى المخابرات: وفي وقت تتواصل التحقيقات في حادثة الإعتداء على الكتيبة الإيطالية، أحال مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر اليوم الى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني قضية التفجير لاجراء التحقيقات الاولية حيث يتم الاستماع الى افادات شهود.
توقيفات: الى ذلك، تم توقيف 5 أشخاص على صلة بالتفجير وهم 3 لبنانيين وفلسطينيان، كما عملت القوات الدولية على سحب الآلية المتضررة من مكانها، حيث أعيد فتح المسرب الغربي من الطريق الدولي بين بيروت وصيدا، ونقلت الى مقر الكتيبة الإيطالية في شمع ومن ثم الى مقر قيادة "اليونيفل" في الناقورة لإرسالها الى إيطاليا لإجراء المزيد من التحقيقات عليها هناك.

اجتماع أمني: ولمواكبة التحقيقات التي تجريها الشرطة العسكرية و"اليونيفل" عقد في سراي صيدا إجتماع امني لبناني دولي بين قائد منطقة الجنوب الإقليمية للدرك العميد منذر الأيوبي ورئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد علي شحرور والمستشارين الأمنيين في "اليونيفل" برونو دينيه وبرونتو بورغان، تم خلاله البحث في تداعيات الحادثة، إضافة الى التدابير التي تطالب بها "اليونيفل".
الأيوبي: وإثر اللقاء أعلن العميد الأيوبي، أنه تمّ البحث في جريمة الاعتداء على الكتيبة الايطالية مساء الجمعة، مستبعداً أن يكون هناك أي حزب لبناني يقف وراء هذه العملية، مؤكداً أن هناك مجموعات ارهابية تخريبية تقف وراء هذا الاعتداء بهدف ضرب الاستقرار والأمن الذي يشهده لبنان والجنوب وزعزعة العلاقة بين لبنان و"اليونيفل". ولفت الى أنه تم البحث في بعض الأمور "حيث سيتم اتخاذ بعض الاجراءات بالتنسيق بين القوى الامنية اللبنانية والدولية من أجل تعزيز حماية قوات "اليونيفل". 

آخر تحديث: 30 مايو، 2011 4:51 م

مقالات تهمك >>