جعجع : ما نبنيه للبنانيين جميعا ولسنا حزب الشخص

افتتح رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع المؤتمر العام ل"حزب القوات" لاطلاق واقرار النظام الداخلي بكلمة قال فيها:"لقد كانت لنا صولات وجولات، ومواجهات كبيرة وصغيرة مع اخطار خارجية عدة، لكن المواجهة الحالية باقرار نظامنا الداخلي هي اصعب من كل تلك المواجهات، لأنها مواجهة مع الذات للالتزام بكل ما يترتب على كل فرد منا، جراء دخولنا عصر نظامنا الداخلي.29 نيسان 2011 لن يكون مجرد محطة اخرى من تاريخ القوات. كل يوم من ايام السنة ال 365 يحمل في طياته محطة قواتية، بشكل او بآخر بمعنى او بآخر. لكن هذه المحطة ستبقى بين الأهم: اولا، لانها ستحول حركتنا الى مؤسسة ديمقراطية صلبة رائدة متطورة تتمتع بكل مقومات الاستمرارية. وثانيا، لأننا كنا صادقين مع انفسنا وجمهورنا والشعب اللبناني، ولأننا كنا صادقين مع شهدائنا.قلنا وفعلنا وعدنا ووفينا".
أضاف:"القوات اللبنانية لا يمكن ان تكون حزب الشخص، انها حزب القضية، حزب التاريخ. رفيقاتي رفاقي، بقدر ما نحن مسرورون باقرار نظامنا الداخلي، بقدر ما يجب ان نعي حجم المسؤولية الاضافية التي يلقيها هذا النظام على كاهل كل منا، إن لجهة تطبيق القوانين بدقة، وإن لجهة التزام القرارات والتوجيهات الحزبية".
وقال:"إن النظام الذي بين ايدينا استغرق اعداده خمس سنوات من العمل المتواصل، على كل المستويات الحزبية، وخصوصا على مستوى لجنة الاعداد والصياغة. وبالمناسبة لا يسعني الا ان أتوجه بشكر عميق وامتنان لكل اعضاء لجنة الصياغة لأنها صرفت مئات من الساعات لإعداد وتطوير واعادة صياغة هذا النظام. وبالمناسبة سأعرج فقط على نقطتين رئيسيتين تشكلان عماد هذا النظام: الأولى هي ان القيادة الحزبية من رأس الهرم وحتى رؤساء المراكز والاعضاء المنتخبين في الهيئات الادارية في المراكز سيكون عليهم التقدم من القاعدة مرة كل اربع سنوات فإما تتجدد الثقة بهم ويتابعون واما ينتخب غيرهم. والنقطة الثانية المؤتمر العام: سيكون على القيادة الحزبية أن تمثل اقله مرة كل سنة امام المؤتمر العام المكون من المسؤولين الذين هم على تماس مباشر مع القاعدة لمناقشة السياسة العامة للحزب كما لمناقشة كل اموره الداخلية".
أضاف:" أيها اللبنانيون، ان ما نبنيه هو لنا جميعا، وليس للقواتيين فقط، اذ ان عملا حزبيا رائدا ومتطورا سينعكس مناخا سياسيا حديثا ومتطورا وسيؤدي ولو على مراحل، الى تقويم الاعوجاجات الكبيرة والكثيرة التي طبعت حياتنا السياسية في لبنان منذ الاستقلال".
وختم:"اما أنتم رفاقي الشهداء، ناموا قريري العين، فعلا ناموا قريري العين، اذ ان الحبة التي زرعتموها قد انبتت شجرة وافرة الظلال، تضرب جذورها بعيدا في اعماق الارض والتاريخ. وعليه، اعلن افتتاح هذا المؤتمر لاقرار نظامنا الداخلي بصيغته النهائية.عاشت القوات اللبنانية، عاشت ثورة الارز، يحيا لبنان".
وكان الاحتفال قد استهل بالنشيدين الوطني والقواتي والوقوف دقيقة صمت عن أرواح شهداء القوات اللبنانية. ثم بدأ المؤتمر بتعداد الحضور وقراءة بنود النظام الداخلي ال 303 بحيث سيكون على جدول الأعمال 327 مداخلة لمناقشة 155 مادة مطلوبة للنقاش وحضره النواب: جورج عدوان، انطوان زهرا، فريد حبيب، ستريدا جعجع، ايلي كيروز، والوزيران السابقان: طوني كرم وجو سركيس، اضافة الى أمين سر الحزب العميد وهبي قاطيشا وأعضاء الهيئة العامة.

آخر تحديث: 29 أبريل، 2011 2:17 م

مقالات تهمك >>