عين الحلوة في عيون شبابه: «غيتو» والجميع صامت

 
كانوا عشرين شاباً وشابة، أكدوا على ضرورة اللقاء بهم بشكل جماعي. لم يتحدث الجميع، بعضهم فقط، لكن الآخرين أكدوا موافقتهم...

ننصحكم >>